السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جهود حثيثة لتشكيل الحكومة

يُتوقّع أن يكون الاسبوع المقبل حافلًا بالتطورات والمستجدات، لا سيما على صعيد الملفات الحيوية: الملف الحكومي، ترسيم الحدود البحرية، والموازنة التي سيستانف مجلس النواب مناقشتها غدا.

ففي شأن الملف الحكومي، ينتظر ان يتحرك بقوة بعد عودة الرئيس نجيب ميقاتي المرتقبة اليوم من نيويورك، حيث قال مصدر رفيع المستوى لـ «الديار» ان هناك جهودًا حثيثة تبذل لتشكيل الحكومة او على الاصح لتعويم الحكومة الحالية بتعديلات طفيفة تشمل وزيرين او ثلاثة في غضون الايام القليلة المقبلة.

وردا على سؤال حول ما اذا كان قد حصل مؤخرا اهتزاز في الاجواء الايجابية التي ظهرت مؤخرا، قال المصدر “لا نرى اي اهتزاز اذ انه لم يحصل اي تطور سلبي او حاسم بانتظار عودة الرئيس ميقاتي. ويمكن القول اننا ما زلنا في الجانب الايجابي والتفاؤلي في هذا الموضوع”.

وعلمت “الديار” ان الرئيس ميقاتي سيزور بعبدا بعد غد الثلاثاء خصوصا اذا ما امتدت جلسة الموازنة غدا الى المساء.

وسيتركز البحث كما بات معلوما على التعديل الذي باشرت البحث فيه مؤخرا الحكومة الحالية والذي يتناول وزراء المهجرين، والاقتصاد، والمال.

ووفقًا للمعلومات المتوافرة، فان وزير المال “يوسف خليل” مرشح ان يستبدل بالوزير والنائب السابق ياسين جابر. اما الوزير عصام شرف الدين فلم يحسم بعد ما اذا كان سيستبدل بوزير اخر يسميه رئيس اللقاء الديموقراطي طلال ارسلان، خصوصًا بعد تصريح النائب وائل ابو فاعور الاخير الذي دعا فيه الى الاخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات النيابية، ما ترك انطباعًا بتحفظ الحزب التقدمي الاشتراكي عن طريقة اختيار البديل.

أمّا بالنسبة لوزير الاقتصاد “امين سلام”، فإنّ البديل عنه يتوقف على توافق الرئيسين عون وميقاتي، خصوصًا ان الثاني لفت مؤخرا الى الاخذ بعين الاعتبار رأي النواب السنة في الشمال.

ورغم عدم حسم التعديل، فان دخول حزب الله على خط المساعي لتشكيل الحكومة اعطى دفعًا لهذه العملية. وقالت مصادر مطلعة لـ “الديار” ان الحزب سيستمر في هذا المسعى حرصا على تاليف الحكومة قي اقرب وقت.