الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله يعلن استهداف تجمع مدرعات.. وإسرائيل ترد بقصف مدفعي

بعد هدوء حذر ساد المنطقة الحدودية اليوم الإثنين، في ظل استنفار متبادل بين إسرائيل وحزب الله، تبددت الأجواء بعد الظهر، بحيث أفاد مراسل صوت بيروت انترناشونال بأنه تم استهداف كاميرات المراقبة في موقع جورداح في بلدة الضهيرة وموقع ظهر الجمل مقابل بلدة راميا في جنوب لبنان.

ورد الجيش الاسرائيلي باستهداف أطراف الضهيرة بقذائف المدفعية، وكذلك بلدة يارين وأطراف بلدة الجبين بقصف عنيف من مختلف الاعيرة.

وتجدد لاحقا القصف على بلدة البستان وبركة ريشا، مترافقا مع تحليق مكثف لطائرة استطلاع فوق المنطقة.

كما أفيد عن سماع رشقات نارية من مستعمرة مسكافعام، وعن قصف مدفعي عنيف على خراج بلدة رميش ويبدو أنّ إسرائيل تشتبه بتسلّل أو تحرّك بمواجهة منطقة سعسع.

وبحسب المعلومات سقط نحو 20 قذيفة فوسفورية على الضهيرة ورمايات رشاشة قرب مستعمرة مسكافعام، فيما أطلقت صفارات الإنذار من مقر اليونيفيل في الناقورة.

وأفادت “الوكالة الوطنية” عن تضرر منزلين في بلدة الضهيرة واشتعال النيران بداخلها، وعن اطراف بلدة الجبين في القطاع الغربي قضاء صور قصف مدفعي معاد.

وتحدثت معلومات عن إصابة عناصر من الدفاع المدني بشظايا القصف الفوسفوري في مركزهم بـعلما الشعب ومن بينهم رئيس المركز خالد قريطم.

استهداف 5 مواقع

وأعلن حزب الله في بيان، اليوم الإثنين، عن “استهداف خمسة مواقع إسرائيلية، وهي ‏موقع مسكاف عام، خربة المنارة، هرمون، موقع ريشا وموقع رامية، بالأسلحة المباشرة والمناسبة وتحقيق إصابات مؤكدة”.

وفي سياق متصل، أشار الجيش الإسرائيلي إلى إصابة دبابة ميركافا بصاروخ مضاد للدروع عند الحدود مع لبنان. وأفاد بأن “قواته على الحدود اللبنانية تعرّضت لإطلاق نار من لبنان من دون وقوع إصابات، وأنّه قصف بالمدفعية مصدر إطلاق النار”.

كما استهدفت مدفعية الجيش الإسرائيلي بلدة يارين بقصف عنيف من مختلف الأعيرة.

وأطلق الجيش الإسرائيلي قنابل الفوسفور الحارق على بلدة الضهيرة”، فيما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أنّ مدفعية الجيش الإسرائيلي تهاجم أهدافًا جنوبي لبنان”.