الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله يعلن عن عدة عمليات نوعية على مواقع عسكرية إسرائيلية

أعلن حزب الله استهدافه تجمعا لجنود إسرائيليين في مستوطنة المنارة بالصواريخ وموقع الرادار العسكري، مؤكدا تحقيق إصابات مباشرة.

وأضاف الحزب أنه استهدف تجمعا لجنود العدو الإسرائيلي في محيط موقع المطلة، وأوقعهم بين قتيل وجريح، قال إنه استهدف بصواريخ كورنيت دبابة في موقع رويسة العاصي، مما أدى إلى تدميرها ومقتل وجرح طاقمها.

كما أعلن أنه استهدف ثكنة شوميرا وموقع المرج الإسرائيليين، وحقق إصابات مباشرة.

من جانبها، قالت الوكالة الوطنية للأنباء إن الطيران الإسرائيلي شن غارات على أطراف بلدات حولة والناقورة وجبل اللبونة في جنوب لبنان.

في السياق، نقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن تقييم استخباري أميركي خلاصة مفادها أن هناك “قلقا في واشنطن من حديث إسرائيل عن توسيع الحرب إلى لبنان”.

وقال التقييم الاستخباري الأميركي، الصادر عن “وكالة الاستخبارات الدفاعية” DIA، إنه “سيكون من الصعب على إسرائيل أن تنجح في حرب ضد حزب الله وسط القتال المستمر في غزة”.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين أميركيين يشعرون بالقلق من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرى أن القتال الموسع في لبنان هو مفتاح بقائه السياسي”، وسط انتقادات داخلية لفشل حكومته في منع هجوم حماس في 7 أكتوبر.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أرسل كبار مساعديه إلى الشرق الأوسط لتحقيق هدف حاسم وهو “منع اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل وحزب الله”.

وقد أوضحت إسرائيل أنها ترى أن تبادل إطلاق النار المنتظم بين قواتها وحزب الله على طول الحدود أمر لا يمكن الدفاع عنه، وأنها قد تشن قريباً عملية عسكرية كبيرة في لبنان.

وبحسب الصحيفة، فإن حزب الله، الذي يمتلك مقاتلين مدربين تدريباً جيداً وعشرات الآلاف من الصواريخ والقذائف، يريد تجنب تصعيد كبير، وفقاً لمسؤولين أميركيين، الذين يقولون إن زعيم الجماعة، حسن نصر الله، يسعى إلى الابتعاد عن حرب أوسع نطاقاً.