الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"حزب الله" يُبلغ الجيش واليونيفيل بإخلاء المواقع فورًا.. وإسرائيل تتوعّد بـ "نتائج قاسية جدًا"

على وقع اشتداد القصف المتبادل على جبهة الجنوب مع فلسطين المحتلة، أبلغ حزب الله الجيش اللبناني وقوات حفظ السلام الدولية “اليونيفيل”، بإخلاء جميع المواقع على الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة فورًا، وفق ما نقلت قناة “الميادين”.

يأتي ذلك فيما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأنّ “هناك نتائج قاسية جدًا للصاروخ المضاد للدروع الذي استهدف اليوم موقعًا للجيش الإسرائيلي في “أفيفيم”، معتبرة أنّ “بيان حزب الله عن الاستهداف هو ارتقاء تدريجي واضح للأحداث في الشمال”.

في وقت اعتبر مسؤول أمني إسرائيلي كبير، في تصريح للقناة 14 العبريّة، أنّ “الحدث في الشمال يغيّر قواعد اللعبة”.

كما أفادت القناة 14 العبرية، في هذا الإطار، بأنّ حادثة إطلاق صاروخ الكورنيت تجاه برج عسكريّ قرب الحدود اللبنانية كانت صعبة.

إذ نقلت وسائل إعلام عبرية عن مصدر إسرائيلي، أنّ “حزب الله دمر ناقلتي جند مدرعتين للجيش الإسرائيلي بصواريخ كورنيت روسية على الحدود اللبنانية الإسرائيلية”.

فقد أعلن الإعلام الحربي في “حزب الله”، أنّه “في ردٍّ حازم على الاعتداءات الصهيونية يوم الإثنين الموافق في 09/10/2023، والتي أدّت إلى ‏استشهاد عدد من الأخوة المجاهدين وهم الشهداء: حسام ابراهيم، علي فتوني، علي حدرج. قام ‏مجاهدو المقاومة الإسلامية صباح اليوم الأربعاء 11/10/2023 باستهداف موقع الجرداح ‏الصهيوني مقابل منطقة الضهيرة بالصواريخ المُوجّهة، مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الإصابات ‏المؤكدة في صفوف قوات الاحتلال بين قتيل وجريح”.

وأكّدت المقاومة الإسلامية “أنها ستكون حاسمة في ردها على الاعتداءات الإسرائيلية التي ‏تستهدف بلدنا وأمن شعبنا، بخاصة عندما تؤدي هذه الاعتداءات إلى سقوط الشهداء”.

تزامنًا، كثّف جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه للأراضي اللبنانيّة، حيث أفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأنّ طائرات مسيّرة معادية تشارك في القصف على محيط القطاع الغربي فيما تتصدى لها رشاشات “حزب الله”.

كذلك تجدد القصف على محيط بلدة مروحين بقذائف انشطارية وفوسفورية. بعد أن كان جيش الاحتلال قد استهدف بالقذائف الفوسفورية أيضًا بلدتي الضهيرة ويارين وأم التوت وصولًا حتى أطراف بلدة طيرحرفا، فيما اقترب القصف من المنازل السكنيّة، حيث أفيد عن اصابة مدنيين اثنين إصابات طفيفة في بلدة الضهيرة.

فيما أُطلقت صافرات الإنذار في مراكز “اليونيفيل” في البلدات الجنوبية التي يطالها القصف المعادي.