السبت 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 8 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حسن يعقوب: الإمام الصدر يطالب نبيه بري بإخضاع ثروته المستجدة للتدقيق الجنائي

أطلّ رئيس حركة “النهج”، النائب السابق حسن يعقوب عبر منصة “صوت بيروت انترناسونال” مع الإعلامي وليد عبود، وأطلق مجموعة مواقف تصعيدية استهدفت رئيس المجلس النيابي نبيه بري في الرأس، مرّة بالتلميح حول أدوار تلعبها عين التينة وقاطنها لمنع أيّ عمل جدّي في قضية الإمام المغيّب موسى الصدر ورفيقيه، ومرات بكلام صريح عن أنّ بري يدير التغييب، وأنّ المحقّق العدلي القاضي زاهر حمادة المحسوب عليه في السياسة، والمسؤول قضائياً عم ملف نجل القذافي هنيبعل الموقوف في لبنان منذ حوالى 7 سنوات، يمتنع عن استجوابه لغاية في نفس بري.

وقد ذهب يعقوب في “شطحاته” إلى حدّ اتهام “عين التينة” بإعطاء الأمر بتوقيفه عام 2015 على خلفية اتّهامه دون امتلاك أيّ دليل باستدراج هنيبعل القذافي إلى لبنان، وقال في هذا الإطار إنّ المدعي العام في حينها القاضي سمير حمود، الذي أعطى إشارة التوقيف بناءً على الاتصال الذي ورده، لم يتجرّأ طيلة 45 دقيقة على الإجابة على هاتفه، وأضاف إنّ “من يوقف نجل الشيخ محمد يعقوب مقابل توقيف نجل معمر القذافي يُظهر إنّ القذافي بعد موته أقوى في لبنان من الإمام المغيّب موسى الصدر”، وذلك في اتهام واضح لبري الذي اتّهمه بالوقوف وراء توقيفه.

وفي موقف مفاجئ، تحدّث يعقوب بلغة الجمع، وقال إنّ العداوة التي نكنّها لمعمّر القذافي أكبر من العداوة التي نكنّها لآرييل شارون، بحيث قال ما حرفيته: “معمّر القذافي عنّا أهم من شارون بالعداوة”.

هذا واتّهم النائب السابق حسين يعقوب رئيس المجلس النيابي بجني ثروة غير شرعية خلال مسيرته السياسية، ولم يحيّد حركة “أمل” عن هذا الأمر، وعن أوّل ما يقوله الإمام الصدر لبري و”الأمليين” فيما لو عاد أجاب بعدما ضحك مطولاً: “والله صار بدّا تدقيق جنائي”، وأضاف: “حركة المحرومين هيدي وين؟” وتابع: “الشباب تبع الرمل العالي وتبع التعتير والشحار صار معن مئات ملايين الدولارات”، وعندما سأله عبود من أين أتوا بهذه الأموال، أجابه بكثير من الاستهزاء: “ورتو عن أهلن”.

على صعيد آخر، انتقد يعقوب بطريقة خجولة التسويات التي دخل بها النائب جبران باسيل، وخفّف من وقع انتقاده له من خلال القول إنّه اعتقد أنّ بمقدورة الجلوس إلى الطاولة وتنظيف البيت من الداخل، مضيفاً أنّ “جبران شاب آدمي، وعقلو نضيف”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال