الأربعاء 10 رجب 1444 ﻫ - 1 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حياة ارسلان: لانتخاب رئيس مستقل... وقائد الجيش مناسب لهذا الموقع

حلّت الأميرة حياة ارسلان ضيفة على الاعلامية ديانا فخوري ضمن برنامج “ألبوم حياتي” عبر صوت بيروت انترناشونال.

رئاسياً، رأت ارسلان اننا اليوم نحن بحاجة الى رئيس على مثال الرئيسين الياس سركيس وبشير الجميل لأن الوضع اليوم بحاجة الى “وهرة”، مضيفة انه لا يكفي ان يكون رئيس الجمهورية اصلاحي ومؤسساتي فقط بل نحن بحاجة الى رئيس “وهرة” لكي يضع كل الامور في نصابها.

واعتبرت انه اذا أتى رئيس للجمهورية شخصيته ضعيفة ويهادن سنصل الى الخراب النهائي، لذلك نحن بحاجة الى شخص يتمتع بالحكمة والعقل والتوازن مثل الرئيس سركيس ولديه الوهرة والحسم والجدية مثل بشير الجميل. واعتقدت أن قائد الجيش العماد جوزف عون يتمتع بصفات الرئيس المناسب، موضحة ان في أصعب الظروف الجيش لم ينقسم بقيادة العماد جوزف عون وهو يتمتع بالحكمة وبرهن حضوره على الارض. وتابعت اننا بحاجة الى رئيس للجمهورية مستقلا استقلالية تامة عن كل المحاور لذلك أرى ان قائد الجيش مناسبا لهذا الموقع.

وقالت ارسلان ان الأمور في لبنان تغيّرت بعد ثورة 17 تشرين ونتائج الانتخابات النيابية بعثت رسالة مهمة جدا لحزب الله والظروف العالمية وخاصة الايرانية قد تغيّرت.

وعن حياتها الشخصية، قالت ارسلان ان ابنتها الراحلة ديالا كانت كاتبة قصص للاطفال، وكانت نموذج جميل وتحب القراءة جدا، وكانت تعتبر أن الجمال يقاسم بالعقل.

وفي سياق الحديث، أوضحت ان هناك الكثير من العوائق لعدم وصولها الى مجلس النواب، حيث اننا نعرف ان الطائفة الدرزية محكومة “بأزلام ” وليد جنبلاط، معتبرة ان كل السياسية معادلات اقليمية-دولية.

وقالت انها ليست راضية عن كل مجلس النواب، والنساء داخل المجلس تنقصهم الخبرة.

وعن تفجير المرفأ، اتهمت ارسلان اسرائيل بتفجير مرفأ بيروت، كاشفة انها رأت صاروخا متوجها نحو المرفأ، وحصل التفجير.

واعتبرت ان الجميع لديه مصالحه الخاصة لذلك فإن التحقيق اللبناني لم يتبنى فكرة ان اسرائيل من فجّرت المرفأ. وشددت على ان النائب جبران باسيل هو من أسوأ العالم الذين ضحوا بمصلحة لبنان من أجل مصالحه الشخصية وهو مجرم.

وأكدت ان الرئيس الشهيد بشير الجميل شخصية لا تتكرر، يوم استشهاده كان حدادا لكل العالم، والجميع بكى، مضيفة انه في ظرف عشرين يوما جعل من لبنان بلد مؤسسات.

وعن استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري، قالت ارسلان انها كانت ضربة قوية جدا لاستقرار لبنان وازدهاره، وهو فرصة لبنان التي يمكن ان لا تعوض.

واوضحت ان هناك اختلافا بالتوجهات السياسية بينها وبين النائب السابق طلال ارسلان، مضيفة انها تعمل على توجيه ابن ابنتها أي حفيدها “عادل” الى ان يكون لديه وجودا في البرلمان او مجلس الوزراء للمساعدة على بناء وطن، وان يكون منتجا.

ولفتت الى ان الثورة لا تزال موجودة في قلب كل لبناني نزل الى الشارع وشارك في الثورة، معتبرة ان اللبنايين هم الثورة. وشددت على ان الثورة فعلت فعلها.

وختمت ارسلان بعنوان “ألبوم حياتها”: “اعتنقت النضال مذهباً”.