الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خبير اقتصادي لصوت بيروت: اتبعوا هذه النصائح إن أردتم الاستثمار في الذهب

أميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

يُعد الذهب أحد أقدم الاستثمارات في العالم ويُنظر إليه غالباً على أنه ملاذاً آمناً ووسيلة للتحوط ضد خسائر السوق في أماكن أخرى وهو يواصل اكتساب القيمة، وهنا تُطرح تساؤلات حول مصير سعر الذهب خلال الأيام والأسابيع المقبلة بعد أن وصل إلى مستويات قياسية.

في هذا الإطار رأى عميد كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأميركية للتكنولوجيا الدكتور بيار الخوري في حديث لصوت بيروت إنترناشونال أن توقعات سعر الذهب للفصل الثاني من 2024 تعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل الاقتصادية والسياسية والمالية مشيراً أن هذه العوامل تشمل معدلات الفائدة العالمية وأين سترجع سياسات سعر الفائدة لدى الاحتياطي الفدرالي الأميركي “اذ يعمل الذهب عكس اتجاهات وتوقعات أسعار الفائدة، التوترات الجيوسياسية خاصة اليوم في ظل حرب أوكرانيا وغزة والتوتر الصيني الأميركي اذ تعمل كل هذه التوترات في مصلحة الذهب، معدلات التضخم، قوة الدولار الأمريكي، وأداء الأسواق المالية العالمية وحياة البنوك المركزية من الذهب وخطبها للشراء في المستقبل المنظور”.

وإذ لفت الخوري إلى أنه عادةً الذهب يُعتبر ملاذاً آمناً في أوقات الغموض الاقتصادي والتوترات السياسية، لذلك يميل إلى الارتفاع في القيمة خلال هذه الأوقات أعطى المتخصصين الذين يفكرون في الاستثمار في الذهب بعض النصائح العامة وهي:

تنويع المحفظة الاستثمارية: “لا يجب ان يشكل الذهب يشكل نسبة كبيرة من مجموع الثروة”.

تنويع محفظة الاستثمار بين المعادن والعقارات والعملات والأسهم يمكن أن يساعد في تقليل المخاطر.

الاستثمار على المدى الطويل: “الذهب يُعتبر استثماراً على المدى الطويل ولا يمكن النظر الى استثمار مماثل بصفته متأثراً بالتحركات الظرفية صعودا وهبوطاً بسعر المعدن النفيس. لذلك، يجب أن يكون المواطن مستعدًا نفسيًا لرؤية بعض التقلبات في قيمة استثماره” الحفاظ على نظرة طويلة الأجل وعدم الذعر بيعًا خلال التقلبات السعرية يمكن أن يكون مفتاحًا لتحقيق النجاح في استثمارات الذهب.

استخدام الذهب كجزء من استراتيجية التحوط: “نظرًا لأن الذهب غالبًا ما يتحرك في الاتجاه المعاكس للعملات الورقية والأسهم، يمكن استخدامه كأداة للتحوط (الحماية) ضد التضخم وتقلبات السوق. يمكن لهذه الاستراتيجية أن تساعد في حماية قيمة المحفظة الاستثمارية في أوقات الأزمات الاقتصادية”

التفكير في أشكال الاستثمار المختلفة: “لا يقتصر الاستثمار في الذهب على السبائك أو العملات الذهبية فقط. يمكن أيضًا استثمار الأموال في صناديق الاستثمار المتداولة بالذهب، العقود الآجلة للذهب، وحتى الأسهم في شركات التعدين. كل نوع من هذه الاستثمارات له مخاطر ومزايا مختلفة”

الحذر من العروض المشبوهة: “إذا كان العرض يبدو جيدًا جدًا لدرجة يصعب تصديقها، فمن المحتمل أن يكون كذلك. على المواطن العادي ان يكون حذرًا من العروض التي تعد بعوائد مضمونة أو تلك التي تتطلب استثمارات كبيرة مقدمًا. دائمًا يجب اجراء البحث الخاص بكل فرد وتأكده من أنه تتعامل مع شركات خدمات مالية موثوق بهم”

تقييم السوق بانتظام: “سوق الذهب يمكن أن يتأثر بالعديد من العوامل العالمية والمحلية. من المهم مراجعة محفظة الاستثمار بانتظام وتقييم ما إذا كان الاستثمار في الذهب لا يزال يتوافق مع الأهداف المالية للفرد ومستوى تقبله للمخاطر وكذلك نسبة حيازة الذهب من حجم ثروته الاجمالية”

ويرى الخوري في الختام ان مفتاح النجاح في الاستثمار يكمن في البحث الجيد، التخطيط الدقيق والصبر والقراءة المتخصصة يمكن أن توفر للمواطن إرشادات قيمة مصممة خصيصًا لظروفه المالية وأهدافه الاستثمارية.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال