الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خواجة: "الأميركي" هو العامل اللاجم الأكبر لتوسيع الحرب

لفت عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد خواجة، إلى أنّه أصبح واضحًا، في خطاب الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، أنّ الردّ على اغتيال القيادي في حركة “حماس” صالح العاروري، سيحصل.

ولفت في حديث عبر الـLBCI، إلى غموض نصر الله في خطابه الأخير، لزيادة ارتباك الإسرائيليين، مؤكدًا أنّ الرد سيكون غير عادي.

خواجة أوضح أنّ هناك رأيين في شأن توسيع حرب غزة أو عدمه، الأوّل رأي رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيليّ يوآف غالانت نحو توسيع الحرب، والثاني رأي رئيس الأركان وعضو مجلس الحرب الإسرائيليّ بيني غانتس نحو عدم التوسيع، بسبب عدم ضمان النتائج في حال توسّعت، وقال: “العامل اللاجم الأكبر لتوسيع الحرب هو الأميركيّ.”

كما اعتبر خواجة أنّ إسرائيل وضعت فرضية الحرب على لبنان، منذ اليوم الأوّل، من اندلاع حرب غزة وأنّها تدفع الولايات المتحدة نحو التدخل المباشر، في المنطقة “والمؤكّد أنّها لن تدخل حربًا شاملة منفردة ما إذا تدخّلت الولايات المتحدة.”

وأشار إلى أنّ المعركة الأميركية ترتكز في حرب أوكرانيا وليس غزة، “لأنّ من ينتصر، في حرب أوكرانيا، يرسم معالم القوى العالمية الجديدة.”

أمّا في ملف الشغور الرئاسيّ، فأوضح ألّا فريق يملك 65 نائبًا، إذًا لا قدرة لأيّ فريق لفرض مرشّحه للرئاسة، وقال: “هذا ما دفع رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى تقديم مبادرة تُستهل بحوار لسبعة أيّام كحد أقصى”، مضيفًا: “رفضتها القوات اللبنانية والنائب جبران باسيل، بعدما كان الأخير متحمسًا لها في البداية.”

وتمنّى خواجة على الرافضين لمبادرة نبيه بري إعادة النظر فيها، لإنهاء الشغور الرئاسيّ، “لأنّ لا حل إلّا بالحوار”، وشدّد على أنّ الخيار الثالث في رئاسة الجمهورية هو الصندوق، الذي يحدد اسم الرئيس “وعندئذ، نرفع له التحية حتى وإن لم يرضنا”.

وأعلن أنّ هناك عملًا جِدّيًا لإقرار الموازنة، قبل نهاية الشهر الحالي، “لكنّها تشبه الموازنات السابقة”.