ردود فعل إيرانية ساخطة جاءت عند إطلاق “عاصفة الحزم”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لم تكن #العملية_العسكرية_الجوية، التي نفذتها طائرات #عاصفة_الحزم فجر الـ26 من آذار/مارس، شأناً عربياً داخلياً، ولم يتم اعتبارها يوماً كذلك، وتحديداً من قبل #إيران وأتباعها الذين اعتبروها حرباً ضدهم.

وخرج الأمين العام لـ #حزب_الله، حسن نصرالله، بثلاث #خطابات تدرجت تصعيدياً للنيل من #السعودية، خلال الأيام العشرين الأولى من عمليات عاصفة الحزم، لعل أشهرها وأغربها تلك التي لم يتردد فيها بالقول إن أعظم إنجازاته لم يكن مواجهة #إسرائيل بل الخطاب الذي القاه مستهدفاً السعودية. واعترف نصرالله في هذا الخطاب أيضاً بالتداعيات الخطيرة التي ستخلفها عاصفة الحزم على المنطقة، خاصة الدور الإيراني وامتداداته.

وتنظر إيران إلى #الصراع في #اليمن على أنه فرصة لتحقيق أهدافها الإقليمية من خلال الاستفادة من #الحوثيين على غرار علاقتها بقادة ميليشيا حزب الله في #لبنان والبيئة المؤيدة لـ”ولاية الفقيه”، وهو السبب الأصلي في تأسيسها وما يدافع عنه نصر الله بالتحديد.

كما لا ترى طهران في اليمن أكثر من #ساحة_معركة في حربها بالوكالة ضد #قوى_إقليمية تقف في وجه طموحها ونفوذها في هذه المنطقة.

 

 

 

مصادر العربية

 

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً