الأحد 10 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

زورق الموت.. حقائق صادمة يكشفها أحد الناجين لصوت بيروت

بعد حادثة زورق الموت الذي غرق قبالة السواحل السورية، وتحديدًا مقابل جزيرة أرواد في طرطوس، حيث قضى حوالي تسعين شخصًا، ونجا عدد قليل من الركاب، بالاضافة الى انه لا يزال هناك عدد من المفقودين. تحدّثت “صوت بيروت انترناشونال” مع أحد الناجين، وهو لبناني من القبة يُدعى زين الدين.

وكشف زين الدين أنه اتفق مع المهرّب “ابو علي نديم”، صاحب الزورق منذ ثلاثة اشهر تقريبا، الا ان الاخير لم يستطع تهريبهم من قبل، مشيرًا الى أنه في اليوم الذي قرر صاحب المركب ان ينطلق كان الموج مرتفعًا جدا، والبحر هائجًا، وبالرغم من ذلك، أقلع المركب وعلى متنه حوالي 140 شخصًا، من بينهم 25 طفلا.

وأضاف انه عندما شعر القبطان أنّ الزورق ليس على ما يرام، قرّر ان يعود الى الشاطئ، لكنّ المهرّب ابو علي نديم لم يقبل بذلك. كما أفاد بأن الزورق قد توقف قبل الوصول الى المياه الاقليمية.

ولفت الناجي من كارثة غرق المركب الى أنه حاول مع زوجته وعدد قليل من الاشخاص السباحة نحو طرطوس، مشيرا الى ان الوضع كان صعبًا جدا، ولم يبقَ لديه طاقة وقوة للسباحة على خشبة والتجديف للوصول الى الشاطىء، قائلا انه حينها لم يستطع ان يفعل أي شيء الا انتظار مركب لمساعدتهم.

كما كشف عن معجزة حصلت عندما شاهد مركب صيد لشخص سوري، وهو من أسعفه مع زوجته، مشيرًا الى انهم كانوا على مقربة من شاطىء طرطوس.

أمّا الزوجة الناجية من حادثة زورق الموت، فقد أكدت أن الموج كان عاليًا جدا وقالت: “معجزة أنجتنا من الموت”، مضيفة ” أن الوضع صعب جدا، وانها قررت ان تقوم بهذه التجربة من أجل جنينها، ولان الوضع في لبنان لا يحتمل”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال