استمع لاذاعتنا

سوزان هيدموس: الاجراءات والعقوبات مستمرّة الى حين اضعاف حزب الله و”تجفيفه”

اعتبرت الصحافية المستقلة والكاتبة في واشنطن بوست، سوزان هيدموس، أن “هناك انقساما في أميركا ولكن لا يوجد الحدّة التي تُصوّر فيها الامور في الخارج”.

وقالت هيدموس في حديث لبرنامج “صوت الناس”، مع الاعلامي ماريو عبود، عبر “صوت بيروت انترناشونال”، أنه يحق للرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراض ولكن لم أر حتى اليوم دلائل صلبة في اعتراضه”. واضافت: “في نيفادا مثلا حصل اعتراض على تصويت أموات واشخاص غير مواطنين وتبيّن بالامس أن اللائحة التي حكي عنها هي لائحة المنتخبين من الجيش الأميركي”
وأشارت الى أن مناصري “الرئيس المنتخب جو بايدن يعتبرون أن الامر انتهى لصالح بايدن فيما مناصرو ترامب لا يزالون يتأمّلون”.

وأضافت: “لا توتر في الشارع ولكن طبعا هناك حملات اعلامية وحملات على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وعن الشبه بين بايدن والرئيس الاميركي السابق باراك أوباما، قالت: “لكل رئيس شخصيته وسلوكه وخياراته ولكن هذا لا يمنع أن يكون هناك الكثير من النقاط المشتركة بين اوباما وبايدن”.

وردّا على سؤال، قالت: “أتوقّع أن ينفّذ بايدن ما وعد به في حملته الانتخابية”، وتابعت: “ترامب كان جازما في الامور وفي تنفيذ وعوده وبايدن سيكون دبلوماسيا أكثر لكنه سينفّذ الوعود لأن الشعب الاميركي لن يمرّر عدم الوفاء بالوعود”.

وقالت: “بايدن كان واضحا بأنه لن يقبل بالتمدد الايراني العدواني في المنطقة ولكن هذا لا يعني أنه لن يذهب الى مفاوضات مع ايران ومفاوضات ستكون صعبة”.

واضافت: “اعتقد أن بايدن سيحاول الاتفاق مع ايران واتوقع أن تكون الشروط صعبة من الجهتين”، متابعة: “اي محاولة لاعادة المحادثات مع ايران ستكون صعبة وسنذهب الى مفاوضات جديدة للذهاب الى اتفاق آخر “.

واعتبرت أن “بايدن لن يكون متهاونا بأي محادثات لأن مصلحة أميركا فوق كلّ شيء ولأنه سيكون متنبها لمصلحة اسرائيل”.

وأضافت: “المفاوضات مع ايران ان فتحت ستكون طويلة وصعبة وبايدن دبلوماسي ومحاور ولن يتنازل عن اي شيء لمصلحة الولايات المتحدة”.
وعن الملف اللبناني، قالت: “صحيح أن الطبقة السياسية الموجودة فاسدة وأن النظام المصرفي ينهار ولكن المشكلة الاساسية في لبنان هي حزب الله والاجراءات الاميركية تستهدف حزب الله “.

ورأت أن “اسرائيل تفضّل العقوبات على الحرب على حزب الله لأن اي حرب اسرائيلية على حزب الله فيها ثمن ستدفعه اسرائيل”.
وأكدت أن الاجراءات والعقوبات مستمرّة الى حين اضعاف حزب الله و”تجفيفه”. وقالت: “بالنسبة لايران حزب الله مثال لنجاحها وانتصارها في التمدد في المنطقة”.