الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طبول الحرب تعلو.. الجيش الإسرائيلي يوسع عدوانه و40 صاروخاً من حزب الله على قاعدة الجرمق

استفاق سكان الجنوب اللبناني، اليوم الثلاثاء 27 فبراير/شباط 2024، على قصفٍ إسرائيلي استهدف مواقع لحزب الله بالقرب من مدينة بعلبك في البقاع، ليردّ الأخير بشن صليات صاروخية نحو الأجزاء الشمالية لإسرائيل، ما خلّفت إصابات في جنود العدو واستنفار في المستوطنات.

وعند الساعة الثامنة بتوقيت بيروت، نشر حزب الله بياناً أعلن خلاله استهداف قاعدة ميرون للمراقبة الجوية على جبل الجرمق، رداً على ‏العدوان الإسرائيلي على محيط مدينة بعلبك.

تبع القصف المذكور لحزب الله بسماع صفارات الإنذار في مستوطنات سعسع وكفار حوشن ودوفيف وسفسوفة في الجليل الأعلى، فيما أفادت معلومات صحافية عن أن عدد الصواريخ التي تم إطلاقها ناهز الـ 40 صاروخاً.

واعترضت القبة الحديدية عدداً من الصواريخ التي أطلقت نحو اسرائيل والتي استهدف بعضها قاعدة “ميرون الجوية” على جبل الجرمق.

وقال الجيش الإسرائيلي “اننا استهدفنا موقعا عسكريا وبنية تحتية تابعة لـ”حزب الله” ردا على قصف قاعدة ميرون”.

وفي السياق، طال قصف مدفعي إسرائيلي صباح اليوم، محيط بلدة يارون ومحيط منطقة تلة الحمامص جنوبي لبنان، وسقطت قذيفة قرب المدخل الغربي لبلدة الوزاني.

وقبل ظهر اليوم الثلاثاء، شنت إسرائيل غارتين على بلدتي جبشيت والبيسارية جنوبي لبنان للمرة الأولى. كما استهدفت غارتان إسرائيليتان بلدة المنصوري في قضاء صور.

في المقابل، استهدف حزب الله موقع رويسات العلم في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة المناسبة وحقّق إصابات مباشرة، وفقاً لبيان رسمي.

وأورد بيان الحزب أن القصف استهدف أيضاً التجهيزات التجسسية في موقع ‏الرمثا بالأسلحة المناسبة، كما أعلن استهداف جنودا اسرائيليين على تلة الطيحات بالأسلحة المناسبة.

أما بعد الظهر، فشن الطيران الحربي الإسرائيلي ثلاث غارات على أطراف عيتا الشعب لجهة تلة الراهب، كما ترافق مع قصف اسرائيلي بالمدفعية استهدف وادي السلوقي.

وتعرض فان لنقل الخبز لرشقات رشاشة من مستعمرة مسكاف عام أثناء مروره على طريق العديسة كفركلا.

وكان كشف مراسل قناة “المنار” علي شعيب، في منشور على حسابه عبر منصّة “إكس”: أن “صلية صاروخية كبيرة بإتجاه الأراضي المحتلة”.

وأضاف، “أصوات الإنفجارات تدوي في جبل الجرمق وقاعدة ميرون وتفعيل صافرات الإنذار والقبة الحديدية مقابل القطاع الأوسط من جنوب لبنان”.

وأعلن حزب الله في بيان الآتي: ‌‎استهدفنا ‌‏عند ‏الساعة 15:45‌‎ ‎ من بعد ظهر اليوم للمرة الثانية قاعدة ميرون للتحكم والسيطرة والمراقبة الجوية بدفعة من صواريخ ضد الدروع ما أدى الى اصابة قسم من تجهيزاتها ومعداتها الفنية والتجسسية وتدميرها بالكامل.

ومساء اليوم، جدّد حزب الله قصفه الصاروخي واستهدف بعشرات صواريخ الكاتيوشا مقر قيادة الفرقة 146 في جعتون شمالي إسرائيل.

وعلى إثرها، وصفت وسائل إعلام إسرائيلية القصف على الشمال بـ”العنيف” واعتبرت أن هذا التصعيد لم تشهده إسرائيل منذ أسابيع.