الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عبد الله: إسرائيل تجرّ لبنان إلى حرب.. وتُحاول توجيه ضربة لـ"حزب الله"

أعرب عضو اللقاء الديموقراطي النائب بلال عبد الله، عن أسفه الشديد للدعم الغربي والدولي لإسرائيل “في حربها وعدوانها على الشعب الفلسطيني في غزة وفلسطين”، لافتًا إلى أنّه في إطار الصراع الاقليمي على أرض فلسطين، يبدو واضحًا الانحياز الغربي والأميركي والفرنسي إلى جانب إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وضد القضية العربية.

وأشار عبد الله في تصريح لـ”الأنباء الكويتية”، إلى “أن إسرائيل تحاول جرّ لبنان إلى حرب جديدة”، لافتًا إلى أن هذا الأمر واضح من خلال تصاريح ومواقف الإسرائيليين السياسية والعسكرية، الذين يعتقدون أنها الفرصة المناسبة لتوجيه ضربة إلى حزب الله والمقاومة في لبنان لإبعادها عن الحدود.

وفي موضوع القرار الدولي 1701، أكد عبد الله ان الحكومة اللبنانية أعلنت تمسكها بهذا القرار، وشددت على أنه يجب أن يكون هناك ضمانات في التزام إسرائيل بالقرار. وقال: “أعتقد أن التهديد بالقرار 1701 في غير مكانه، فالحكومة والشعب اللبناني مع تطبيق هذا القرار بكل بنوده، الذي ينظم الهدنة ووقف إطلاق النار بعد عدوان تموز 2006 الإسرائيلي على لبنان”.

ورأى أن ربط انتخاب رئيس الجمهورية أو الاستحقاقات الدستورية في لبنان، بموضوع الحرب ضد الشعب الفلسطيني، غير منطقي وغير وارد، لافتًا إلى أن الحرب قد تطول، معتبرًا أن ربط الاستحقاقات الداخلية بالأزمة يجوز بالمعنى الإيجابي وليس السلبي.

وأضاف: “بمجرد وقوع حرب بين لبنان وإسرائيل، وهي قائمة وإن كانت بحدودها الدنيا، ومجرد وجود حرب إبادة في فلسطين، وتوسع الاعتداءات الإسرائيلية، هذا يفرض علينا انتخاب رئيس جمهورية اليوم قبل الغد، وليس انتظار نتائج تلك الحرب”.