الجمعة 20 شعبان 1445 ﻫ - 1 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عشرات الغارات والصواريخ تدكّ جنوب لبنان.. أضرار كبيرة وأعداد النازحين تتزايد

استمر تحليق الطيران الاستطلاعي المعادي طوال الليل الفائت وحتى صباح اليوم، فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط وصولًا إلى مشارف مدينة صور، وواصل العدو إطلاق القنابل المضيئة فوق القرى والبلدات الجنوبية المتاخمة للخط الأزرق.

كما حلّق الطيران الحربي المعادي، صباح اليوم، فوق مدينة الهرمل وبلدات وقرى قضاء صور وفوق مرجعيون.

فيما شن غارات على جبل البلاط بين مروحين ورامية، على وقع تعرّض أطراف الناقورة وجبل اللبونة لقصف متقطع، كما سقطت ثلاث قذائف على سهل مرجعيون قرب محطة التكرير.

هذا وقام الطيران الإسرائيلي المعادي بتنفيذ 12 غارة جوية ما بين الساعة التاسعة والنصف والعاشرة من صباح اليوم، في عدوان عنيف استهدف جبل بلاط، أحراج بلدة رامية، وخلة وردة عند أطراف عيتا الشعب .

وألقت الطائرات المغيرة عددًا كبيرًا من الصواريخ من نوع جو أرض، أحدثت أضرارًا بيئية واسعة في المنطقة المستهدفة من الأحراج، حيث أتلفت مساحات واسعة من الأشجار.

فيما سقطت قذيفتان معاديتان على كفركلا. في وقت تعرض وادي أبو غبرة عند الأطراف الجنوبية لبلدة كفرصير في قضاء النبطية، لسقوط قذيفتين مدفعيتين معاديتين قرابة العاشرة إلا ثلثًا من قبل ظهر اليوم.

كذلك شنّ الطيران المسير المعادي منذ التاسعة والنصف صباحًا، 6 غارات بالصواريخ على المنطقة الواقعة بين بلدات الطيري وكونين وبيت ياحون في قضاء بنت جبيل.

وكان العدو أطلق مساء أمس، عددًا من قذائف المدفعية الثقيلة على أطراف الناقورة والضهيرة وعلما الشعب، فيما التزمت قوات اليونيفيل مراكزها، وأطلقت صفارات الإنذار أكثر من مرة خلال تعرض المنطقة للقصف.

تزامنًا، تزداد حال السكان في القرى المتاخمة للخط الأزرق صعوبة، في ظل استمرار القصف المعادي، وحاول عدد من المزارعين العمل في الحقول وبخاصة زراعة شتول التبغ، إلا أن العدو أطلق النار باتجاههم لمنعهم من متابعة العمل. في وقت يزداد عدد النازحين مع توسّع رقعة التعديات.