عون مصرّ على قانون إنتخابي بمعايير العدالة والتمثيل الصحيح.. “لحظة الحقيقة قد حانت”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الصورة سلبية إنتخابياً، وبالتأكيد أنّها لا تزول بالرهانات الكلامية ولا بالتمنيات التي تنمّ عن عجز، بل يُفترض أن تقترن في نيسان بما يَقلبها إلى المنحى الإيجابي، وهنا المسؤولية مشتركة ومتساوية بين الأطراف السياسيين، على حدّ تعبير مرجع سياسي على تماس مباشر مع المطبخ الإنتخابي.

وقال المرجع السياسي نفسه لصحيفة “الجمهورية”، إن “نتيجة المقاربات الإنتخابية التي جرت على مدى الأشهر الماضية دلّت أنّنا استَنفَدنا كلَّ السبل، وكانت هناك استفاضة عشوائية في طرح الصيَغ الانتخابية التي تَلاطمت مع بعضها البعض من دون أن تبرز فيها نقاط تلاقٍ أو تقاطُع، وبناءً على هذه النتيجة يجب علينا الإقرار بأنّه إن كانت نيّاتنا صادقة في الوصول إلى قانون، فلم يعُد أمامنا سوى سبيل وحيد هو الأقرب لبلوغ هذا القانون، وهو ولوج باب التنازلات المتبادلة، وبالتالي جعلُ نيسان “شهر التنازلات” من الجميع لصالح القانو”.

ويُستنتَج من كلام المرجع السياسي أنّ الملفّ الإنتخابي ما زال في المربّعات الأولى التي سُجّل فيها فشل اللجنة الرباعية في بناء أرضية توافقية للقانون، وكذلك فشلُ الصيَغ التي جاءت على شاكلة “عزف منفرد” من بعض الأطراف على أوتار انتخابية لم يشاركه فيها أيّ من الأطراف الاخرى.

وتبعاً لذلك، فإنّ العيون السياسية كلّها شاخصة منذ الآن على ما يمكن أن تبادرَ إليه الحكومة حيال الملف الإنتخابي وما يمكن أن تَحيكه على صعيد التقسيمات وشكل القانون، وسط معلومات عن أنّ المشاورات السياسية بين الأطراف الرئيسية الممثّلة بالحكومة أفضَت إلى نوع من التفاهم على أن تتصدّى الحكومة كحكومة لهذا الملف، على أن تعقد جلسات انتخابية متتالية في وقتٍ قريب لصوغ القانون.

وفيما تتحدّث مستويات سياسية عن ليونةٍ أبداها رئيس الحكومة سعد الحريري حيال مقاربة الحكومة للملف الإنتخابي، نُقِل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري قوله إنّ الأسبوعين المقبلين يُفترض أن يكونا حاسمين انتخابياً، وللحكومة الدور الأساس في هذا الحسم. في حين تعكس أجواء بعبدا إصرارَ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على بلوغ قانون انتخابي قريباً.

وهنا قالت مصادر سياسية لـ”الجمهورية”: إنّ الجميع صاروا في جوّ، أنّ غاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هي تحقيق قانون إنتخابي بمعايير العدالة والتمثيل الصحيح في أقرب وقت ممكن يكون بمثابة إنجاز للبلد، وأهمّ ما فيه أن يكون قانوناً ثابتاً ودائماً تعتمده الأجيال المقبلة، وليس قانوناً “موَقّتاً” لدورة إنتخابية واحدة .

وبحسب المصادر، فإنّ الأطراف السياسية الأساسية، باتت تقف على حقيقة أنّ “لحظة الحقيقة الإنتخابية” قد حانت، وأنّ البلد “داخ” من كثرةِ اللفّ والدوران.

وتبعاً لذلك، فإنّ “فكرتَين جدّيتين” طرِحتا في “حلقة سياسية ضيّقة” قبل وقتٍ قصير جداً، تقول الأولى بضرورة الذهاب إلى “عملية قيصرية” تنتزع القانون الإنتخابي انتزاعاً من قلبِ التناقضات الحادّة، إلّا أنّ السؤال الذي أحاطَ هذه الفكرة بَحث عن كيفية إجراء هذه العملية ومكانها.

وأمّا الثانية، فصُنِّفت كاحتمال قوي وآخِر الدواء، وتقول بعقدِ “قمّة سياسية” تجمع قادة الصفّ السياسي الأوّل، وتُشكّل قوّةَ الدفع الأساسية لبلوغ قانون في القريب العاجل”.

 

 

مصادر

صحيفة الجمهورية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً