السبت 5 ربيع الأول 1444 ﻫ - 1 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غموض وإنذارات.. ماذا عن سفينة الحبوب مجهولة المصدر؟

جاء في “الشرق الأوسط”:

لا يزال الغموض يحيط بالسفينة السورية التي أعلن عن وصولها إلى مرفأ طرابلس، شمال لبنان، محملة بقمح وطحين، في حين بدأت الاحتجاجات والإنذارات من عدد من الدول الغربية تصل إلى لبنان بسبب السفينة «المجهولة المصدر». ومع تأكيد السفارة الأوكرانية التي أبلغ سفيرها الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس، بهذا التطور، أن المواد سُرِقت من أوكرانيا، تضاربت المعلومات حول مصدر الطحين، وما إذا كان من أوكرانيا أو روسيا، علماً بأن موسكو نفت بدورها علمها بهذا الأمر.

وأعلنت السفارة الروسية في لبنان أنه ليس لديها معلومات عن سفينة سورية راسية في لبنان أو عن حمولتها، وأكدت السفارة في بيان أنه «ليس لدى سفارة روسيا الاتحادية لدى الجمهورية اللبنانية أي معلومات بشأن السفينة السورية أو الشحنة التي جلبتها شركة خاصة إلى لبنان».

في غضون ذلك، كشف وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بو حبيب أن «لبنان تلقى عدداً من الاحتجاجات والإنذارات من عدد من الدول الغربية، عقب وصول سفينة ترفع العلم السوري ومحملة بطحين وشعير إلى مرفأ طرابلس، يوم أمس»… وقال في حديث تلفزيوني إن «الجهات المعنية في لبنان تقوم حالياً بفحص الباخرة، ولم يتمكن لبنان بعد من تحديد مصدر المواد التي تحملها على أن يُتخذ القرار المناسب لاحقاً».

وكانت وكالة «رويترز» قد نقلت عن مسؤول بالجمارك في لبنان تأكيده أنه لم يتم تفريغ حمولة سفينة سورية مشمولة بعقوبات أميركية كانت قد رست في ميناء طرابلس، بشمال البلاد، هذا الأسبوع، للاشتباه في أنها كانت تنقل بضائع مسروقة.

وأتى ذلك، في وقت أكدت فيه مصادر رئاسة الجمهورية لـ«الشرق الأوسط» أن السفير الأوكراني أبلغ الرئيس ميشال عون بهذا التطور، أول من أمس (الخميس)، وكان ثمة تأكيد من الأخير أن السلطات المعنية ستقوم بدورها لمعرفة مصدر السفينة، وكل ما يحيط بها، وبالمواد التي تحملها، لا سيما أن هناك قوانين وأنظمة ترعى دخول السفن»، فيما سبق لـ«رويترز» أن أعلنت أن السفارة الأوكرانية في بيروت أبلغت المسؤولين في لبنان عن وصول سفينة سورية واقعة تحت طائلة عقوبات أميركية، إلى ميناء طرابلس، محملة بقمح وطحين سرقتها من مخازن أوكرانية.

وقالت السفارة الأوكرانية إن «السفينة أبحرت من ميناء في شبه جزيرة القرم مغلق أمام الشحن الدولي، وتحمل خمسة آلاف طن من الشعير، ومثلها من الطحين يُشتبه في أنها مأخوذة من مخازن أوكرانية»، ولفتت إلى أن السفير الأوكراني، إيهور أوستاش، التقى بالرئيس اللبناني، ميشال عون، يوم أول من أمس، لبحث موضوع الشحنة، وقال له إن شراء سلع أوكرانية مسروقة من شأنه أن «يضر بالعلاقات الثنائية» بين كييف وبيروت.

والسفينة «لاودسيا»، حسب المعلومات، هي واحدة من ثلاث سفن مملوكة للمديرية العامة للموانئ السورية تقول أوكرانيا إنها تنقل قمحاً مسروقاً من مخازن في الأراضي الأوكرانية التي استولت عليها روسيا في الآونة الأخيرة، فيما نفى مسؤول في شركة لتجارة حبوب مقرها تركيا، أمس، أن تكون شحنات الشعير والدقيق على متن سفينة ترسو في ميناء لبناني قد سُرقت من أوكرانيا قائلاً إن مصدر الدقيق هو روسيا.

وأقر المسؤول في شركة «لويال أجرو»، وفق ما نقلت عنه «رويترز»، بأن الشركة سعت لاستيراد 5000 طن من الدقيق إلى لبنان، لبيعها لمشترين من القطاع الخاص، وليس للحكومة اللبنانية.

وكانت روسيا وأوكرانيا وقعتا، الجمعة الماضي، اتفاقاً في إسطنبول، لإتاحة تصدير الحبوب من أوكرانيا، مرة أخرى، وتعهدت روسيا في الاتفاق بالسماح بمرور سفن عبر ممر بحري وعدم قصفها. كما تضمن الاتفاق عدم السماح بمهاجمة الموانئ المشاركة في عمليات التصدير، ومن ذلك أيضاً ميناء أوديسا على سبيل المثال.

ولا يزال أكثر من 20 مليون طن من الحبوب من حصاد العام الماضي عالقة تنتظر التصدير، وفقاً لبيانات صادرة من أوكرانيا، التي توصف بأنها «سلة خبز أوروبا».