الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فراس حمدان لصوت الناس: خلافنا اقتصادي واجتماعي بالمباشر مع ميشال معوض

اعتبر النائب فراس حمدان أن الخلاف الاقتصادي-الاجتماعي مع النائب ميشال معوّض كبير ولا سيما لناحية من يتحمّل مسؤولية الانهيا.

وقال في حديث لبرنامج “صوت الناس” مع الاعلامي ماريو عبود، عبر “صوت بيروت انترناشونال” و”ال بي سي اي”: “نحن وميشال دويهي في مكان واحد وجهة واحدة والموضوع الشكلي تفصيل”.

ولفت الى انه “خوفا من الشغور الرئاسي واحساسا بألم الناس اطلقنا مبادرة رئاسية باهداف واضحة وتمّ طرح اسماء توافقية بغية عدم الوقوع في الشغور الرئاسي ونحن 13 نائبا لسنا بموقع المتفرج ومبادرتنا كانت واضحة العناوين والاسماء التي طرحناها توافقية يمكن ملاقاتها من غير كتل للوصول الى 86 نائبا وانتخاب رئيس وللاسف كلّ كتلة تمترست خلف اوراق بيضاء او عناوين او اسماء”.

وتابع: “منذ الطائف الى اليوم لم يأت الا رئيس مدني واحد لم يمرّ على موقع قيادة الجيش ومع احترامنا لقائد الجيش نحن نحتاج الى اعادة السياسة الى الحياة السياسية ونحن ضدّ تعديل الدستور من اجل انتخاب رئيس”.

وعن ترشيح معوض وعدم القبول بتسميته، قال: “خلافنا اقتصادي واجتماعي بالمباشر مع ميشال معوض وفي قضية توزيع الخسائر ونظرتنا مخالفة كليا لتوجّه معوض ونعتبر ان من يتحمّل المسؤولية هي المصارف واعضائها ومساهميها الكبار والمنتفعين في السلطة والمسؤولية “.

وتابع: “المسؤول الاول عن الأزمة هي المصارف والثاني هو مصرف لبنان والثالث مسؤولي الدولة اللبنانية وهي شبكة تحاول تحميل الخسائر للشعب اللبناني ومن ضمنها ميشال معوض “.

واشار الى ان “معوض والقوات حتى رفضا قانون رفع السرية المصرفية في مجلس النواب “.

واعتبر ان “السلطة التي تعاقبت من خلال ازلامها وصرفت وهدرت الملايين تتحمل مسؤولية ولكن المسؤولية الاولى تقع على المصارف”.

وقال: “نحن معارضة في مجلس النواب نخوض دورنا كمعارضة على اكمل وجه وسنكون طرفا يراقب ويحاسب “.

واضاف: “لو حصل تغيّر في العقلية وبالمنهجيّة لكنّا وصلنا اليوم قبل 8 ايام من انتهاء ولاية رئيس الجمهورية الى انتخاب رئيس جديد”.

وتابع: “اتخيّل ان المشهد عند دخول الفراغ سيكون مؤلما ولديه تأثيرات اقتصادية واتخوف من الفوضى في ظل اكبر انهيار اقتصادي وهناك خطورة انفجار اجتماعي “.

واشار الى ان “روحية مبادرة التغييريين الرئاسية ان هناك مبادئ ومعايير معيّنة فلنشكل اوسع مساحة توافق ممكن لتجنيب البلد الوقوع بالفراغ المؤلم “.

وكشف: “سنصوت لاسم غدا في البرلمان من ضمن روحية المبادرة الرئاسية”.

واشار الى انه “بالمبدأ هناك اتجاه للطعن بالموازنة “.

وقال: “بالنسبة للعشاء في السفارة السويسرية كان الزميل ابراهيم منيمنة مدعوا بصفته الشخصية وانا اثق به حيثما كان”.
اما عن موضوع سقوط الطعن بنيابته، فقال: “بالنسبة للقانونيين كان واضحا ان الطعن ضدّي كان سياسيا بامتياز ولأوّل مرّة تمّ تقديمه من لائحة كاملة بوجه مرشح “.