قاسم: إحتمال تقسيم سوريا قائم .. والسعودية ليست عدوا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم إن فكرة الحل في سوريا من دون الرئيس السوري بشار الأسد لم تعد قيد التداول، وأن للرئيس الأسد “من الحظوة والدور ما يجعله يستمر في السلطة لفترة مهمة”.

وفي مقابلة مع قناة “الميادين” ضمن برنامج “لعبة الأمم”، لم يستبعد الشيخ قاسم إحتمال التقسيم في سوريا ، لأن الأطراف المختلفة لم تحسم خياراتها بعد، وقال إن الولايات المتحدة لم تحسم خياراتها السياسية بعد تجاه سوريا ، بإنتظار إنتهاء معركة الرقة.

وعن السعودية، قال الشيخ قاسم إن “حزب الله” “لا يضع السعودية في خانة الأعداء كإسرائيل”، معتبراً أن السعودية “ترتكب أخطاءً وجرائم وأعمالاً شنيعة، ولمصلحتهم التوقف عنها”. وتوقّع مزيداً من الأزمات الإقتصادية والسياسية في السعودية ، ومزيداً من إنفصال العالم الإسلامي عنها”.

واعتبر الشيخ قاسم أن “إيران لم تتوقف يوماً عن مد اليد للسعودية من أجل الحوار لكن الأخيرة ترفض”، وهي تريد من خلال رفض الحوار وضع حاجز يمنع التواصل بين إيران والمسلمين في المنطقة.

أما فيما يخص الوضع اللبناني، فقد أكد الشيخ قاسم أن “حزب الله” على جاهزية تامة وحاضر لمواجهة التحدي إذا ما أرادت إسرائيل شن أي حرب، مضيفاً إن “كل المعطيات تدل على أن إسرائيل ليست جاهزة لحرب الآن”.

وأكد الشيخ قاسم أن “الإعتداء على لبنان سيكون محل إهتمام من قبلنا وقد يؤدي هذا إلى رد فعل حقيقي على إسرائيل”، مشدداً على أن هناك تطور كبير في “حزب الله” منذ العام 2006 “من حيث الجاهزية والخبرة والعدد والتخطيط الإستراتيجي”.

وقال: “الرئيس ميشال عون هو من يعبر عن موقف لبنان الآن وليس غيره”، في إشارة إلى الرسالة التي وجهها رؤساء جمهورية ورؤساء حكومة سابقين إلى القمة العربية في الأردن، مؤكداً أن “عون يعبر عن الموقف الوطني الجامع وما يقوم به هو جزء لا يتجزأ من حماية لبنان”.

 

 

 

المصدر:

الميادين

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً