الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قصفٌ واشتباكات وإصابات.. تطوّرات الجنوب تشتعل ودعوة من الجيش اللبنانيّ

أعلن الجيش اللبناني عبر منصة “إكس” “تعرّض خراج بلدتي الضهيرة وعيتا الشعب ومناطق حدودية أخرى إلى قصف جوي ومدفعي من جانب العدو الإسرائيلي”.

ودعت قيادة الجيش “المواطنين إلى اتخاذ أقصى تدابير الحيطة والحذر وعدم التوجه إلى المناطق المحاذية للحدود، حفاظًا على سلامتهم”.

وفيما أفادت “سكاي نيوز” عن اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في كلّ من بلدتي شتولا وعيتا الشّعب، جنوبي لبنان، مشيرة إلى وقوع إصابات في آليات إسرائيلية، كشف موقع “يديعوت أحرنوت” حادثة تسلل ثالثة على الحدود اللبنانية وتبادل كثيف لإطلاق النار.

يأتي ذلك بعد أن توسّعت رقعة القصف المدفعي الإسرائيلي في جنوب لبنان، حيث طال أربع بلدات جنوبية هي عيتا الشعب ومروحين ويارين والضهيرة.

فقد استهدف العدو أطراف بلدة عيتا الشعب في قضاء بنت جبيل، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع على علو منخفض في سماء الجنوب، وفق ما أفادت “الوكالة الوطنية للإعلام”.

في وقت أفادت مصادر إسرائيلية بأنّ طيران العدو قصف برجًا لحزب الله وموقع إطلاق صاروخين من جنوب لبنان.

وأفادت مصادر إسرائيلية بإطلاق النار على 4 متسلّلين من لبنان في منطقة الجليل الغربي، مشيرة إلى أنّ المجموعة التي حاولت التسلل تضم أربعة فلسطينيين استشهد اثنان منهما، وتمكن الثالث من الانسحاب إلى لبنان والرابع أكمل التسلل من دون العثور على أي أثر له.

في السياق، ذكرت القناة 13 العبرية أنّ التقديرات تشير إلى أن الخلية التي اجتازت الحدود من لبنان، ينتمي عناصرها إلى حـماس والجهاد الإسلامي، وعملوا بتوجيهات من حزب الله.

بينما أفيد بارتفاع عدد الجنود الإسرائيليين المصابين قرب الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة إلى 4 جنود.

بالمقابل، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت، إنّه تمّ الطلب من مواطني بلدات شمالي إسرائيل البقاء في المنازل والتوجه إلى الملاجئ.