الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قضية اختفاء منسق "القوات" في جبيل تتفاعل.. ميقاتي يتابع والأجهزة الأمنية تستنفر

طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي من وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي وقائد الجيش العماد جوزيف عون والقادة الأمنيين تكثيف التحقيقات والتنسيق في ما بين الأجهزة الأمنية لكشف ملابسات خطف منسق قضاء جبيل في حزب “القوات اللبنانية ” باسكال سليمان في أسرع وقت وإعادته سالما الى عائلته.

وفي وقت متأخر من مساء الأحد، وصل رئيس “حزب القوات اللبنانية” سمير جعجع الى مركز الحزب في مستيتا جبيل لمتابعة قضية اختطاف باسكال سليمان حيث تجمّع عدد كبير من أنصار القوات ونواب من الأحزاب المسيحية إضافة الى شخصيات مناطقية.

ودعت “القوات” في بيان جمعيات تجار جبيل وبلدياتها الى إقفال جميع المحال في المنطقة بأكملها، كما دعا جعجع الأحزاب والشخصيات الحليفة والمستقلة الى “الوقوف صفاً واحداً استنكاراً وصداً لأي اعتداء على الحريات في لبنان”.

من جهته، واصل وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي الاتصالات مع القادة الأمنيين في الجيش اللبناني والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي والأمن العام لتكثيف الجهود،

كما أجرى مولوي اتصالا بعائلة المختطف سليمان مؤكدا ان الأجهزة العسكرية والأمنية تقوم بكل ما يلزم لكشف ملابسات عملية الخطف.
مواقف وتحذيرات

وتوالت مساء اليوم المواقف السياسية الداعية لكشف ملابسات الحادثة “الخطيرة” سريعا ولوأد الفتنة.

وتعليقا على الحادثة، كتب النائب السابق فارس سعيد عبر منصة “اكس”: “كل الثقةً بالأجهزة لكشف ملابسات اختطاف باسكال سليمان منسق القوات في جبيل المعروف عن باسكال سيرته مثل الثلج”.

من جهته، وصف رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل عملية الخطف التي حصلت الليلة في جبيل والتي طالت منسّق جبيل في القوات باسكال سليمان بأنها تطور خطير جدًا مطالبًا الأجهزة الأمنية كافة بالتنسيق في ما بينها والعمل لكشف ملابسات ما حصل.

وأكد الجميّل أن الكتائب إلى جانب أهالي المنطقة والأصدقاء في القوات لكي لا تمر هذه الحادثة مرور الكرام.

نديم الجميل: من جهته، كتب النائب نديم الجميّل على منصة “أكس”: “باسكال سليمان اختطف بوضح النهار وفي منطقة مأهولة، سكنية. على الأجهزة الامنية، العمل جدياً وسريعاً والبحث عن باسكال واعادته الى عائلته سالماً. في ظل ما نشهده يومياً من جرائم وفلتان على الدولة تأمين الدعم الكامل للاجهزة الأمنية لحفظ الأمن”.

وأدان وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار “عملية خطف منسق قضاء جبيل في القوات اللبنانية باسكال سليمان المعروف بآدميته في الأوساط الجبيلية”، داعيا الأجهزة الأمنية “للإسراع في كشف الفاعلين”.

وأكد ان “الأشخاص الذين يتعرضون للمواطنين بهذه الطريقة يحب ان يحاسبوا كي لا يأخذ الموضوع منحى آخر”.

وكتبت النائبة غادة أيّوب على منصة “أكس”: “نناشد معالي وزير الداخلية بسام مولوي وكافة الأجهزة الأمنية والمخابرات بالكشف بأسرع وقت عن ملابسات عملية الاختطاف التي تعرّض لها منسق القوات اللبنانية في منطقة جبيل باسكال سليمان وإنزال أشدّ العقوبات بالمعتدين ووضع حد للتفلت الأمني الحاصل في ظل سياسة الإفلات من العقاب وعرقلة العدالة. كل التضامن مع زميلنا العزيز في كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في الجامعة اللبنانية الدكتور جيلبير سليمان وزوجة أخيه الدكتورة ميشلين”.

بدوره كتب رئيس المجلس التنفيذي لـ “مشروع وطن الإنسان” النائب نعمة افرام على منصة “أكس”: “أتابع من الخارج بقلق بالغ تطوّرات قضية خطف باسكال سليمان واتّصلت بالدكتور جعجع وتوجّه وفد من “مشروع وطن الانسان” الى مستيتا للوقوف على مجريات التحقيق. ونطلب من الأجهزة الأمنية مضاعفة جهودها وتسريعها لكشف سريع للموضوع وجلائه لخطورة انعكاسه على السلم الأهلي في هذا الظرف الدقيق، مع التمني بعودة سليمان سليماً معافى”.

معوض: واستنكر رئيس “حركة الاستقلال” النائب ميشال معوض عبر منصة ” اكس”، ” بشدة خطف منسق ‎جبيل في ‎القوات اللبنانية ‎باسكال سليمان وأؤكد رفضنا للعودة إلى ممارسات طبعت مرحلة سوداء في تاريخ ‎لبنان”.

وطالب “‎الأجهزة الأمنية بأقصى درجات الاستنفار لكشف خيوط هذه الجريمة بأسرع وقت واعادة باسكال سليمان سالماً الى عائلته ورفاقه، وتوقيف الفاعلين، حفاظاً على ‎الأمن والأمان وعلى ‎السلم الأهلي في هذه المرحلة الدقيقة التي نمرّ بها”.

فيما اعتبر النائب مارك ضو أن التفلّت الأمني قد ينتج توترات خطيرة لا تُحمَد عقباها وقد تجعل الجميع يبحث عن أمنه الذاتي.

وتابع: “على الأجهزة الأمنية التحرك فوراً لكشف حقيقة اختطاف باسكال سليمان لحفظ الأمن بما فيه مصلحة وطنية، ولتجنب كل أشكال التحريض والتهديد والتصعيد”.

وطالب النائب وضاح صادق بعدم استباق الأحداث وإعطاء الأجهزة الأمنية الوقت المناسب لمعالجة الموضوع وإعادة باسكال سالماً، وتوقيف كل من قام بهذا العمل الدنيء وإحالته إلى القضاء. البلد في وضع حساس جداً ولا يحتمل أي خطاب تصعيدي حتى معرفة الحقيقة وعندها لكل حادث حديث”.

بدوره، كتب رئيس حزب حركة التغيير المحامي ايلي محفوض عبر منصة إكس : “انشالله ما يكون إختفاء الشاب باسكال سليمان في بلدة الخاربة بقضاء جبيل عمل مدبّر وعملية خطف..

‏كلّ التعويل على الأجهزة الأمنية للتقصّي والتعقّب كشفًا للحقيقة بأسرع وقت.. ‏مش ناقصنا مصايب”.