الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كرم: قرار الدخول في الحرب بيد إيران

لفت عضو تكتل الجمهورية القوية النائب فادي كرم الى أن “المسؤولين ضمن محور الممانعة يعتمدون التدجيل والتعتيم”، مشدداً على أن “قرار الحرب اليوم هو في ايران”.

وأوضح في حديث لـ”لبنان الحرّ”، أن “توحيد الساحات هو إلغاء لسيادات وقيم استقلال العراق وسوريا ولبنان”، مشيراً الى ان “الاستقلال اللبناني مميز عن كل الدول بمفهوم الشراكة وضم الجميع وفكرة توحيد الساحات خدمت اسرائيل وفتحت لها على دول الخليج”.

وجزم كرم ان “حزب الله يحرص على نفسه وبيئته والمكان الذي يعيشن فيه جغرافياً ولكن ليس على لبنان”، وقال: “حشروا أنفسهم في الزاوية لدرجة ان إسرائيل في حال لم ترد فهي ببداية نهايتها واذا ردت فهذا يعني ان حماس في نهايتها واذا دخل حزب الله في الحرب لا نعلم ماذا سيحصل للبنان واذا دخلت ايضاً ايران على الخط ماذا سيكون موقف روسيا”.

ولفت كرم الى ان “الدول الكبرى تقول لنا: ارحموا أنفسكم فانتم ريشة في هذه العاصفة”.

وإذ أكد ان “الحروب ليست فقط سلاحاً ولكن يجب ان ندرس ماذا ستكون انعكاساتها علينا”، اعتبر كرم ان “العالم يديره رجال أعمال ومصائبنا من دول كبيرة تتفاوض مع “الأزعر” والذي يخرق القانون والدستور وتصنفه إرهابياً خدمة لمصالحها”.

وسأل كرم: “لماذا سمح لإيران ان تصل الى هنا وكان الكل يتفرج كيف تتسلل الى المجتمعات؟”.

ورأى أن “المعارضة انجزت توازناً مع الحزب في البرلمان اذ منعته من أن يأتي برئيس ولو استطاع الحزب ذلك لكنا سبقنا حماس بالحرب على إسرائيل ولكانت حماس أعلنت تضامنها معنا”.

وتابع: “لو وضع حزب الله يده على الرئاسة لكان أصبح مسؤولاً عن كل شيء واعلن الدخول بالحرب”.

ورأى ان “تغيير النظام يحتاج الى استقرار في المنطقة واستقرار داخلي وان يكون لدينا قبول للتحاور وتوزيع الأدوار”.

ولفت كرم الى أن “لدى التيار رأيين: رأي يقول الذهاب الى التسويات كما حصل سابقاً أي الكلام البعيد من التقاطع وإعادة التفاهم مع حزب الله ورأي آخر اننا لا نستطيع ان نكمل على هذا المنوال وان ما فعله حزب الله عندما كان زعيم التيار رئيساً للجمهورية لا يمكن ان يتكرر وسيدفع التيار ثمنه في المستقبل”.

وختم: “ما يحصل في الجنوب يعني انهم لم يدخلوا بعد في الحرب وهو الحد الأقصى الذي وصل اليه الإيرانيون والإسرائيليون وبعد مراقبة الخطاب الإيراني والإسرائيلي منذ السبت يبدو وكأن الخطوة اتخذت للدخول في الحرب فبلّغنا وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان انه لحظة دخول الجيش الإسرائيلي الى غزة سنوحد الساحات وندخل المعركة”.