الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لبنان يدقّق في إحداثيات النقاط البحرية مع إسرائيل

كتبت صحيفة “الشرق الأوسط” تقول: تحدّث وزير الخارجية اللبناني “عبد الله بوحبيب” عن حصول تقدم في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، وذلك بعد ساعات على إعلان نائب رئيس البرلمان “إلياس بو صعب” عن تسلّم لبنان إحداثيات النقاط البحرية المقترحة من إسرائيل لدراستها.

وقالت مصادر مطلعة لـ”الشرق الأوسط” إنّ فريقاً متخصصاً سيتولّى مهمة التدقيق في الإحداثيات التي تسلّمها لبنان لدراستها والتأكد من مدى تطابقها مع الخرائط والمطالب اللبنانية بانتظار ما سيقدمه مجدداً هوكستين الذي زار بيروت الأسبوع الماضي.

في السياق نفسه، قال وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال جورج بوشكيان، في حديث إذاعي، إن “الرؤية لا تزال غير واضحة حول مسألة ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل”، مشيراً إلى أن “المشكلة تكمن في التفاصيل”. وأكد تمسك لبنان بكل ما طرحه من حقوق له، متمنياً أن “كون الأمور أكثر وضوحاً في الأيام المقبلة”.

وكان الوسيط الأميركي الذي زار بيروت يوم الجمعة قد أعلن عن إحراز “تقدم” في المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل في شأن ترسيم الحدود البحرية، مشيراً إلى أن الاتفاق “لا يزال يتطلب مزيداً من العمل”. وتتولى الولايات المتحدة منذ عامين وساطة بين لبنان وإسرائيل، بهدف التوصل إلى اتفاق يهدف إلى ترسيم الحدود البحرية بينهما وإزالة العوائق أمام استخراج الغاز من حقل “كاريش” المتنازع عليه. ويرى لبنان أن “كاريش” يقع في قسم من المياه المتنازع عليها مع إسرائيل التي تعتبر أنه يقع في منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وكانت التطورات المرتبطة بهذا الملف قد تسارعت إثر وصول سفينة إنتاج وتخزين استأجرتها لحساب إسرائيل شركة «إينيرجيان بي إل سي» ومقرّها لندن، على مقربة من حقل كاريش. ودفعت الخطوة بيروت للمطالبة باستئناف المفاوضات بوساطة أميركية. وقال هوكستين الذي وصل، الجمعة، إلى لبنان في زيارة ثالثة منذ يونيو (حزيران): “أشعر فعلاً بأننا أحرزنا تقدماً في الأسابيع الأخيرة”، وأكد بعد لقائه المسؤولين اللبنانيين: “لدي أمل كبير بعد ما سمعته وبعد المحادثات التي أجريناها، لكن الأمر يتطلب مزيداً من العمل”، وذلك بعدما توقّفت المفاوضات التي انطلقت بين البلدين عام 2020 بوساطة أميركية نتيجة خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها.