السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لفتة إنسانية.. أدوية سرطان ومعدات طبية من الأردن لمستشفى طرابلس الحكومي

قدمت الأردن بمبادرة من الملك عبد الله الثاني وبمسعى من رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ، دفعة من الأدوية السرطانية والمعدات الطبية لمستشفى طرابلس الحكومي، وذلك في خلال لقاء عقد في المستشفى شارك فيه سفير الأردن وليد الحديد، الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، رئيس مجلس إدارة مستشفى طرابلس الحكومي الدكتور فواز حلاب ومدير المستشفى ناصر عدرة وحشد من الأطباء وكادر المستشفى الطبي .

الحديد: وقال الحديد: “اننا نحضر الى طرابلس لنقدم الخير لأهلها ونمد مستشفى طرابلس الحكومي هذا الصرح الطبي بهذه المساعدة من المعدات والأدوية السرطانية ،المقدمة من مركز الحسين للسرطان، وكما تعلمون فان ذلك بتوجيهات ملكية سامية من جلالة الملك المعظم عبد الله بن الحسين بدعم لبنان وتقديم كل مساعدات ممكنة، ونحن نقدم منذ فترة مساعدات طبية للعديد من المستشفيات واليوم في طرابلس الحبيبة على الجميع ، التي نتوجه منها للتعزية بضحايا القارب جراء الحادث الأليم، تغمد الله الذين قضوا نحبهم بواسع رحمته واسكنهم فسيح جناته ،والهم أهلهم وطرابلس وعكار وكل لبنان الصبر والسلوان ونقف معكم في هذا الموقف الصعب ونأمل الشفاء الجرحى والمصابين”.

أضاف: “نحن في هذا اللقاء ننقل هذه المنحة الطبية ونتطلع لكي نقدم المزيد خاصة في المجال الطبي بقدر المستطاع للمساعدة في التخفيف عن شعب لبنان في هذه الظروف الصعبة”.

حلاب: ورحب حلاب بالسفير الأردني شاكرا المملكة بقيادة الملك عبد الله، ومثمنا “الجهود الخيرة لصاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال رئيسة هيئة أمناء مركز الحسين للسرطان في توفير الأدوية الخاصة لمرضى السرطان لمستشفى طرابلس الحكومي وذلك بمسعى من دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي واهتمام سعادة السفير وبجهود رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير”.

وقال: “لقد اتت الهبة الاردنية الخيرة في وقت مناسب جدا حتى تسد جزءا من انقطاع الأدوية التي نحتاج إليها في هذا الوقت العصيب لعلاج مرضى السرطان لأهالي طرابلس والشمال، ونتمنى تعزيز التعاون وتوفير افضل سبل المساعدة”.

عدرة: من جهته أعلن عدرة توجيه رسالة شكر عبر سفير الأردن الى ملك الأردن، عربون وفاء من المستشفى للمملكة.

خير: بدوره رحب خير بالسفير، وأكد له أن “تعاوننا معكم ومع المملكة الاردنية الهاشمية ومع جلالة الملك عبد الله الثاني وسمو الاميرة غيداء تعاون مهم مميز، ونحن زرنا العاصمة الاردنية عمان وانتقلنا الى اهم مركز لمعالجة سرطان الرئة وجرى الاتفاق هناك مع سمو الأميرة على تقديم مساعدات متقدمة للمناطق الاكثر حرمانا وحاجة ، ويشمل الاتفاق الأدوية والمعدات الطبية ، لقد لمسنا انفتاحا متقدما تجاه مساعدة لبنان ولا يمكننا الا ان نقر بسخاء المسؤولين المعنيين في المملكة، واول ما جرى الاتفاق عليه منذ شهر اقرار اول مساعدة من مركز السرطان في عمان لصالح مستشفى المقاصد ، والمساعدة الثانية خصصت لطرابلس التي ستكون مركزا لمعالجة السرطان ، ونحن نلمس صدقا كبيرا من سمو الأميرة تجاه لبنان املين دوام التعاون، ونثني على مبادرة الأردن الشقيق ، ونؤكد ان لبنان بحاجة إلى كل المساعدات التي ترده من اشقائه العرب ونعتبر اننا والاردن شعب واحد . ونتطلع الى تعاون وتطوير العلاقات والتقنيات المتوفرة”.