الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مؤتمر في شباط لجذب الدعم إلى لبنان وإعادة الإعمار.. ماذا كشف الوزير ياسين؟

حذّر وزير البيئة ناصر ياسين من أن “احتمال الانزلاق الى الحرب لا يزال على الطاولة نتيجة التوسع الإسرائيلي في الاعتداءات واقتراب العدو أكثر فأكثر الى الداخل اللبناني وكسره الضوابط، لأن ذلك يحتم الردّ الذي لا يزال حتى اللحظة صمن قواعد الاشتباك”.

وكشف ياسين في حديث الى “صوت كل لبنان”، عن مؤتمر قد يعقد في شباط المقبل في بيروت وسيضم ممثلي الدول المانحة لجذب الدعم الى لبنان لإعادة النهوض والاعمار وتطوير اعمال الإغاثة من جراء العدوان الإسرائيلي على الجنوب وما خلّفه من أضرار.

واستبعد ياسين أيّ تعديل على القرار 1701، وقال إنّ “موقفنا واضح ونحن نطالب الجانب الاخر بتطبيق مندرجات هذا القرار كافة وليس فقط الجانب اللبناني”.

وتعليقاً على زيارة الموفدين الى الشرق الأوسط لمنع التصعيد، قال ياسين ان “هدف هذه الزيارات الى المنطقة هي الانتقال الى المرحلة الثانية واستنباط اليوم الآخر”.

ورجّح أن تكون أولى جلسات مجلس الوزراء لهذا العام يوم الخميس المقبل، موضحاً ان بنود جدول الاعمال لم تتضح بعد من دون استبعاد ادراج ملف التعيينات العسكرية من ضمنه، مشيراً الى ان الملف سيحضر عاجلاً أم آجلاً لان الحفاظ على المؤسسة العسكرية أولوية في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان.

وعن فيضان نهر بيروت، أقر ياسين بان المسؤولية تقع على عاتق كل الوزارات المعنية، مفنداً أسباب الكارثة التي وقعت، وهي: النقص في الموارد المالية والبشرية، غياب الإدارة التي تنظم الأنهر في لبنان ما عدا الليطاني، إضافة الى التغير المناخي الذي نشهده بوتيرة أسرع في العالم والذي يتطلب منا ان نكون أكثر جاهزية لفصل المتساقطات.

وأكد ياسين العمل على تفادي ازمة نفايات جديدة مع اقفال مطمر الكوستابرافا اعتباراً من الاثنين المقبل امام استقبال نفايات مناطق الشوف – عاليه – وبعبدا.