الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماذا كشف مروان حمادة عن "العشاء" المرتقب بين جنبلاط وفرنجية؟

شدد عضو كتلة اللقاء الديمقراطي النائب مروان حمادة على الحاجة إلى انتخاب رئيس للجمهورية، معتبرًا أنه لا يمكن الاستمرار في منع انعقاد المجلس النيابي ولا الغياب عن الحضور إلى المجلس”، وقال: “نحن لم نغب يومًا عن المجلس النيابي وكل مرة صوتنا لشخص وتصويتنا لشخص لا يعني أنه عداء للشخص الثاني”.

وتحّدث حمادة في حديث عبر الـLBCI، عن الدعوة التي وجّهها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السابق وليد جنبلاط لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية إلى العشاء يوم الإثنين، موضحًا أن “الدعوة ليست لسليمان فرنجية مرشح الرئاسة إنما دعوة لسليمان فرنجية الزعيم الشمالي رئيس تيار المردة”.

وأشار إلى أن العشاء هو من ضمن الخطوات التي يقوم بها الحزب التقدمي الإشتراكي واللقاء الديمقراطي لحلحلة مجموعة قصص.

وكشف أن “هناك عشوات أخرى آتية مع فرقاء آخرين”.

من جهة أخرى، رأى حمادة أن دينامية الحرب الدائرة تغلبت على كل مساعي التهدئة، مشيرًا إلى أن كل الزيارات الأميركية والفرنسية والألمانية وغيرها هي “رفع تكليف”.

وأشار إلى أن إسرائيل مستمرّة بخطة تدمير غزة وتحقيق أهداف معيّنة فيها والأهداف تُعدّل لأن اسرائيل لم تستطع تحرير الرهائن بالطرق العسكرية ولم تستطع أيضًا تصفية “حماس”، لافتًا إلى أنّ “إسرائيل” تكبّدت خسائر لم يسبق لها مثيل في تاريخ حروبها المتتالية على العرب، ورأى أن النزاع العربي الإسرائيلي لم يتّسع يومًا ليشمل كل هذه الساحات ومن الواضح أن هناك حربًا حقيقية إيرانية – أميركية.

وقال: “الجبهة الحامية الوحيدة على حدود فلسطين هي لبنان الذي كان مفترضًا أن يكون آخر بلد مساند عسكريًا وأول بلد مساند بالسياسة والدبلوماسية والإعلام للقضية الفلسطينية وهو بات مرميًا في آتون الحرب بقرار إيراني، ونتمنى على حزب الله ألا يستدرج أكثر”.

ولفت إلى أنه “أينما نظرنا هناك حرب عالمية موزعة على حروب إقليمية مصغرة”.