استمع لاذاعتنا

مصارف ترفع سعر صرف الدولار المعتمد لتطبيق تعميمي مصرف لبنان

بدأ عدد من المصارف برفع سعر صرف الدولار المعتمد لتطبيق تعميمي مصرف لبنان 141 و151 المخصصين للسحوبات النقدية من الودائع بالدولار إلى 3850 ليرة، بعدما كان 3000 ليرة.

في السياق، أعلنت نقابة الصرافين، في بيان توجّهت فيه الى “شركات ومؤسسات الصرافة في نقابة الصرافين”، أن تسعير سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية لنهار الاثنين 29-6-2020 وبهامش متحرك هو بين: الشراء بسعر 3850 كحد أدنى والبيع بسعر 3950 كحد أقصى.

ويعيش لبنان أزمة مالية واقتصادية غير مسبوقة، فثورة 17 تشرين الأول التي طالبت بحكومة إنقاذ وطني حيادية مؤلفة من اختصاصيين تعمل على إيجاد حلول سريعة للأزمتين المالية والاقتصادية، قابلتها الطبقة السياسية الحاكمة والتي تقف عاجزة عن إنتاج حكومة جديدة تضع خططا سريعة للحد من تردي الوضع الاقتصادي.

في سياق متصل، تبدو الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في لبنان ماضية نحو المزيد من التعقيد والتدهور بسرعة فائقة، بحيث أصبحت الأسئلة الصعبة حول مستقبل الاستقرار في البلاد تتناسل باحثة عمن ينتشلها من أزمة بدأها انتشار فيروس كورونا، وأُضيفت إليها أزمة مالية خانقة.

توازياً، قدت الليرة اللبنانية نسبة 70 في المئة من قيمتها، وهوت في السوق السوداء إلى أكثر من 7000 ليرة، إلى حد إعداد هذا الخبر، بدلا من السعر الرسمي المحدد بـ 1500 مقابل الدولار.

وبذلك، يدخل لبنان أسوأ أزمة اقتصادية تهدد استقراره منذ الحرب الأهلية، التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990. وبات الفقر مصير فئات اجتماعية من اللبنانيين، يعتمدون على مدخراتهم من العملة الصعبة.