الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مولوي من الدوحة: نعمل على تجنّب الحرب وإبعاد كأسها المرّ عن لبنان

أشار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، إلى أن “اللجنة الخماسية كما كل الدول العربية الشقيقة والصديقة تساعد لبنان لإنجاز انتخاب رئيس للجمهورية، مستعينة بالكتمان لضمان نجاحها (واستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان)”.

جاء ذلك بعد أن استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في الدوحة، الوزير مولوي، في حضور رئيس اللجنة الإدارية والمالية في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى محمد المكاوي ورئيس مجلس أمناء صندوق الزكاة في لبنان محمد الجوزو.
بعد اللقاء قال مولوي: “وجودنا وسماحته في قطر وبعض المسؤولين اللبنانيين، هو لخدمة لبنان وحمل قضيته إلى دولة قطر الشقيقة، وإلى كل دول الخليج الشقيقة. نحمل همّ شعبنا ومؤسساتنا، وللقيام بدورنا على أمل انعكاسه إيجابًا على مصلحة لبنان ومؤسساته. فإننا نعمل لمصلحة قوى الأمن الداخلي ولكل المديريات التابعة لوزارة الداخلية التي تسعى للخير وتريده أن يعود على الشعب اللبناني”.

تابع: “نشكر دولة قطر على دعوتها وضيافتها، كما نشكر لقيادة قطر وكل القيادات الخليجية وقوفها إلى جانب لبنان ليتجاوز الأزمات التي يعيشها ويتخطاها بسلام، ومن هنا نقول للشعب اللبناني أن يتمسكوا بلبنان وأن يبقوا على حبهم له كإخوانهم وأشقائهم في دول الخليج العربي”.

وردًا على سؤال عن “خوف اللبنانيين من توسيع العدو الإسرائيلي حربه على لبنان، وإذا كان لديه  معلومات في هذا الشأن، قال مولوي: “نطمئن اللبنانيين بأنّ الحكومة اللبنانية والرئيس نجيب ميقاتي وكل المسؤولين والمخلصين يعملون ما يلزم، باذلين أقصى جهدهم لتجنّب نار الحرب وإبعاد كأسها المر عن الشعب اللبناني وعن لبنان، الذي لا يستطيع تحمل هذه الحرب وعواقبها، ونسأل الله عز وجل أن يحمي لبنان وشعبه”.