الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مولوي يُرجّح أن يكون خرق المطار "خارجيّ": التحقيقات يجب أن تُظهر الحقيقة

أكد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، أنّه “بفضل أبطال جهاز أمن المطار قُمنا بتلبية حاجات المواطنين”.

مولوي وخلال جولة تفقدية في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، بعد حادثة الاختراق التي تعرضت لها شاشات المغادرة والوصول، قال: “لو وقع الخرق السيبراني في أيّ مطار في العالم لكانت حالته الآن أسوأ”.

كما شدد على “أن التحقيقات يجب أن تصل إلى نتيجة، لأن ما حصل يتعلق بأمن الطيران والمواطنين وأمن البلاد”.

فيما أشار إلى أنّ “الطيران يعمل اليوم في ظروف صعبة وهو بحاجة لنظام أمن سيبراني”، مضيفًا: “نعمل على خطة ضرورية للمطار وسلامته، ومجلس الوزراء جاهز لتأمين اللازم لاعتماد هذه الخطة”.

بينما أعلن مولوي أنه “على الأرجح الخرق خارجي، ولكن التحقيقات ستظهر الحقيقة وكل التفاصيل”.

جولة لوزير الداخلية بسام مولوي في مطار رفيق الحريري الدولي

جولة لوزير الداخلية بسام مولوي في مطار رفيق الحريري الدولي

هذا وعقد مولوي اجتماعًا مع جهاز أمن المطار وفصيلة تفتيشات المطار في قوى الأمن الداخلي.

وقام وزير الداخلية بجولة تفقدية في المطار للاطلاع على سير عمل أنظمة التفتيش، يرافقه المدير العام للطيران المدني فادي الحسن، وقائد جهاز أمن المطار العميد فادي الكفوري، وقائد سرية قوى الأمن الداخلي في المطار العميد عزت الخطيب.