السبت 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ميشال دويهي لصوت الناس: رقم 67 غير قادر على الاتيان برئيس وقمت بصدمة ايجابية بخروجي من التكتل

اعتبر النائب ميشال دويهي أن الرقم 67 غير قادر على الاتيان برئيس جمهورية والمهمّ تأمين 86 نائبا وهذا هدف مبادرة نواب التغيير الرئاسية، لافتا الى ضرورة قراءة الارقام بالسياسة.

وقال في حديث لبرنامج “صوت الناس” مع الاعلامي ماريو عبود، عبر “صوت بيروت انترناشونال” و”ال بي سي اي”: “موضوع انتخابات رئاسة الجمهورية موضوع بالسياسة وليس موضوع ارقام، وكتبنا المبادرة الرئاسية لأننا كنا نعرف ان 14 و8 آذار ستضعنا كنواب تغيير في الوسط لاطلاق النار علينا والقصة ليست قصة تسويات وتنازلات بل قرار شجاع”.

وتابع: “الزميل ميشال معوض حقق رقما مهمّا وله تفسير بالسياسة ولكن لا يمكنه ان يتخطّاه وبرأيي وصلت الرسالة القائلة ان من صوّت له قادر على تعطيل النصاب ايضا وجوّ البلاد العام يعني اننا ذاهبون الى رئيس تسوية والارقام من المهم تفسيرها للناس لأن كلّ رقم له معنى “.

واضاف: “لسنا من قمنا بالاتفاق الرباعي ولا من قام بتسوية معراب ولسنا من يتمّ الحديث معنا بموضوع السيادة فلا احد يستطيع ان يعيّرنا بالسيادة نحن نواب التغيير “.
واعتبر دويهي، أنه “حين نصبح في المجلس نسمع ماذا يجري فعلا من حديث “القوات وغيرهم”.. ترشيح الزميل ميشال معوض وصل الى حدّه الاقصى والجميع يبحث عن سيناريو آخر ويجب ان نكون جميعنا مشاركون في انتاج الحلّ “.

وتابع: “هناك 115 نائبا مقسومين في جبهتين و”زرك الـ13” شيء لن نقبل به ورقم الـ67 الذي استعمل يعني بالسياسة ان هناك من سيفاوض على رقم الـ67.. في السابق كان لديهم اكثرية في 14 آذار ولم يتمكنوا من الاتيان برئيس “.

واضاف: “نريد ان نكون داخل السياسة وليس خارجها والرقم 86 ليس متوفّرا وان لم يكن متوفّرا فأي رقم آخر لا يفيد وروحيّة مبادرتنا كيفية الاتيان بالرقم 86 ولو كنّا الاكثرية في المجلس النيابي كنّا لننتخب احدا كعصام خليفة مثلا “.

وعن الحوار الذي قد يدعو له رئيس مجلس النواب نبيه بري، قال: “لا اتحمس لنوعية السلوكيات هذه من المنظومة واراها عملية تذاكٍ لشراء الوقت”.

واردف: “نحن لا نبحث عن رئيس حلم بل عن رئيس يوقف النزيف ويستعيد الدولة والمؤسسات ونبحث عن شخصية موزونة تعرف ان تدير التناقضات وتعيد الثقة لموقع رئاسة الجمهورية “.

وعن البحث في تغيير الطائف، قال: “لا يمكن الحديث عن نظام سياسي في مرحلة فيها ناس اقوى من ناس وسلاح بيد طرف “.
وعن اعلانه الخروج من تكتل الـ13، قال: “قمت بصدمة ايجابية لتكون المساحة بالسياسة اوسع فمن غير المقبول الاستمرار على هذا المنوال، ولكنني سابقى على تنسيق مع تكتل التغييريين ومن غير المقبول ان نستمر بالبحث عن مرشحين لنبقى متفقين وطريقة طرح الاسماء من قبل تكتل التغييريين خاطئة برأيي “.

وردا على سؤال، قال: “غدا سأنتخب اسما وهذا امر مؤكد “.

واشار الى انه “مطلوب ان نلاقي بعضنا ونحتاج الى رئيس جمهورية فوق كلّ شيء وادعو الى انتخاب رئيس قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون”، وحذّر من انه، “اذا كبر الانهيار ما سيحصل بالبلد مخيف “.