الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ميشال ضاهر لصوت الناس: لتعديل الدستور غدا والإتيان بجوزيف عون رئيساً

فنّد النائب ميشال ضاهر مشكلات تواجه تعاطي الحكومة والقوى السياسية مع الازمة المالية معتبرا ان لا قرار سياسيا بمواجهة الناس بالحقيقة ولا بالاتفاق مع صندوق النقد.
وقال في حديث لبرنامج “صوت الناس” مع الاعلامي ماريو عبود عبر “صوت بيروت انترناشونال” و”ال بي سي اي”: “الـcrs قانون تبادل معلومات ضريبية حتى يدفع المقيم في لبنان والذي اعماله في الخارج ضريبة للمالية وبرأيي انه لا يتمّ العمل فيه لأن ذلك سيكشف حسابات السياسيين في لبنان وبري قال “اجلوها هلّق” وميقاتي “رجل اعمال كبير ويعرف ما يفعله” وقد يكون بري لم يفهم ما اتحدث عنه ولكن ميقاتي فهم “على الاكيد”.

وتابع: “ثروة اللبنانيين في الخارج تتجاوز 150 مليار دولار ويمكن ان تدرّ ايرادات على الدولة”.

وكشف: “القطاع الخاص كان عليه 40 مليار دولار ديون وكان يدفع فوائد سنوية 2 مليار دولار واليوم بقي عليه 12 مليار دولار ما قيمته السوقية 3 مليار دولار وبنفس الوقت الضريبة على الدخل بالليرة اللبنانية وبالتالي الدراسة في الموازنة على ضريبة الدخل سطحية جدا “.

وقال: “هناك 25 مليار دولار من الليرة الى الدولار منذ بداية الأزمة ولا يمكن لا يمكن للمودع ان يسدد ديونه على اللولار ويطلب منه ان يوفيه بالدولار الفريش مثلا “.
واعتبر ان “لا قرار سياسيا بمواجهة الناس بالحقيقة ولا بالاتفاق مع صندوق النقد “.

وكشف: “ما يتمّ طرحه من صندوق النقد هو عدم دفع كلّ زيادة على الفوائد اعطيت وهذا يشطب 12 مليار دولار من الخسائر وهناك 35 مليار دولا حولت على الـ1500 الى دولار وما بقي من هذه ستحوّل الى ليرة على 8000 لتسدد ويجب ضمان حسابات الـ100 الف دولار لتردّ على 7 سنوات بـ75 بالمئة بالدولار والباقي على سعر الصرف ويبقى حوالي 30 الى 35 مليار والاقتراح ادارة املاك الدولة لردّ الخسارة وبتقديري هذه لن تعود الى الناس فليخرج من يقول للناس الحقيقة “.

وعن رواتب القطاع العام، قال: “انا مع ضرب رواتب القطاع العام لا فقط ب 3 اضعاف لا بل بـ5 اضعاف ويجب ان تكون الموازنة مربوطة بindications فإن اصبح سعر الصرف 100 الف ليرة للدولار ماذا يحصل؟ اذا يجب رفع الرواتب ولكن مع رفع الايرادات “.

وتابع: “انا مع ان تكون الـTVA على دولار 40 الف لأنها تباع اساسا على دولار 40 الف فيما يتمّ دفعه على 1500 ليرة للدولة والشعب الفقير لن يتأثّر كثيرا لأن غالبية المواد الغذائية ليس عليها من TVA مثلا “.

واردف : “انا مع اعتماد دولار السوق وتوحيد سعر صرف الدولار ويجب اجراء تسويات مع موظفي القطاع العام واعادة هيكلته حتى لا نصل الى مكان “تهشيل” موظف القطاع العام وتحطيم مؤسسات الدولة فليعط الموظف حقه وليخرج من القطاع العام “.

ولفت الى انه تقدم في اذار 2020 بقانون الغاء السرية المصرفية، سائلا: “ما الذي نريده بعد منها؟ باتت مرتعا للفساد.. لا نائب وقف معي في هذا الاقتراح”.

وقال: “ان لم نوقع اتفاقا مع الـimf “ما في بلد” وللتوقيع مع الصندوق هناك قرارات صعبة يجب ان يتم اخذها ولا رجال تأخذ هذه القرارات “.

وفي موضوع رئاسة الجمهورية، قال: “لا يمكن الاتيان برئيس جمهورية معاد للعالم العربي وبرأيي حزب الله بات مقتنعا بذلك ولا يمكن الاتيان برئيس تحدّ للمجتمع الدولي “.

واضاف: “من دون حلول البلد ذاهب الى فوضى شاملة وان لم نذهب الى اتفاق قد نذهب الى دماء “.

وتابع: “انا مع رئيس جامع لا رئيس توافقي فالاحزاب كلها باتت مفلسة و”بدها السترة” وكلنا لنا مصلحة بالانقاذ وكل الطبقة السياسية باتت خائفة من المرحلة المقبلة واتمنى الاتيان بجوزيف عون رئيسا واعتقد انه خارج الفترة المتبقية قبل الفراغ سيصبح حاجة للبلاد وانا مع ان نعدّل الدستور غدا لنأتي به وان كنا ذاهبين الى فوضى امنية فجوزيف عون هو الخلاص”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال