الأربعاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نادي القضاة: ليس هكذا تصان الحقوق وتتحقق العدالة

شدد نادي قضاة لبنان، وبعد تأكّد خبر الموافقة على تعيين محقق عدلي ثانٍ في تحقيق ملف انفجار مرفأ بيروت، على أن ليس هكذا ‏تصان الحقوق وتتحقق العدالة، وليس هكذا يتم إعادة الثقة بالقضاء ليقوم بفرض هيبته، وليس هكذا يتصرف من يفاوض ويناقش ‏للاستحصال على قانون يكرس استقلالية السلطة القضائية‎.‎

ورأى نادي قضاة لبنان في بيان أن أياً كانت الأسباب التي دفعت بالسلطة إلى الاقتراح والموافقة على الطرح، فكان من الأجدى تعيين ‏بديل عن وزير المالية ليفرج عن مشروع مرسوم التشكيلات القضائية فيعاود التحقيق مساره الطبيعي بشكل قانوني، بدل اللجوء إلى ‏حلّ أجمع أهل القانون والقضاء على عدم قانونيته فلا رديف عند وجود الأصيل‎.‎

ودعا الدولة إلى البحث عن المعرقل الحقيقي، ومواجهته كسلطة، ومحاربته بكل الاجتهادات الموجودة، واستنباط الحلول القانونية ‏المناسبة، والاستناد إلى السوابق الشرعية والقانونية، وقال نادي القضاة: “لا تهادنوه ولا تعطوه ما يتمناه‎”.‎

وختم البيان: “إن الضرورات، أياً كانت أشكالها وأنواعها، لا تبيح المحظورات! فلا تشاركوا في تدمير ما تبقى من هيبة للقضاء، ولا ‏تشاركوا من يقترح حلولاً اعتباطية، بل تراجعوا عن قراركم، فإن الرجوع عن الخطأ فضيلة‎!”.‎