الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هذا ما قاله عجاقة لصوت بيروت عن منصة "بلومبرغ"

أميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

كان من المقرر أن يتم إطلاق منصة بلومبرغ في أواخر العام الماضي ولكن تأخّر البدء العمل بهذه المنصة بسبب الحرب على غزة وتأثيرها على لبنان والوضع الأمني وبنتيجته لم يأت الوفد الذي كان سيقوم بالتدريب على المنصة و الذي كان مقرراً أن يصل إلى لبنان مطلع تشرين الثاني الماضي.

الأربعاء الماضي أصدر حاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري تعميماً حول الاشتراك في منصة Bloomberg الالكترونية للتدخل في سوق القطع، و”بناء على التوافق بين مصرف لبنان والحكومة اللبنانية على اعتماد منصة Bloomberg كمنصة الكترونية للتداول في سوق القطع.

ودعا منصوري جميع المصارف الراغبة وغير المشتركة لتاريخه بـ system bloomberg fx interbank matching ان تتواصل مع الشركة من خلال ممثليها الاقليميين للاشتراك والبدء والتحضير للمشاركة في التدريب الذي سيمكنهم لاحقا من العمل ضمن شروط التعليم ذات الصلة”.

والسؤال متى ستصبح منصة بلومبرغ قيد العمل وما هي إيجابباتها وسلبياتها والعوائق التي تعترضها وتأثيرها على سعر الصرف؟

في هذا الإطار رأى الخبير الإقتصادي البروفسور جاسم عجاقة في حديث لصوت بيروت أنترناشونال أن أهم الإيجابيات لمنصة بلومبرغ هي توحيد سعر الصرف وهو أمر مهم سيكون له تداعيات على صعيد الإقتصادي والمالي وحتى على الودائع التي سيتم إحتسابها في هذه الحالة على سعر صرف السوق.

وحول سلبيات منصة بلومبرغ قال عجاقة بالمطلق لا يمكننا الحديث عن سلبيات لكن هناك عوائق ومشاكل ممكن أن تعترضها على رأسها المضاربة الأجنبية لأن هذه المنصة عالمية وبالتالي سنرى إذا سيكون هناك مضاربة من قبل اللاعبين الماليين الذين يتاجرون في الأسواق الخارجية سواء كانت لأسباب سياسية أو لأسباب ربحية بحت.

“لذلك يجب الإنتباه لهذا الأمر”

وبحسب معلومات عجاقة أن المعنيين سيتداركون مشكلة المضاربة عبر عدد معين من القواعد تحد من قدرة المضاربة.

ورداً على سؤال حول تأثير منصة بلومبرغ على سعر الصرف قال عجاقة الطريقة التي تم إستخدامها من قبل مصرف لبنان لامتصاص الكتلة النقدية بالليرة اللبنانية أدت إلى أن تصبح العملة الوطنية سلعة نادرة لافتاً حتى لو كان وضعنا الإقتصادي سيئ ووضعنا المالي تعيس جداً والدولة لا تدفع دينها فالعملة لن تعكس الثروة الإقتصادية وستصبح شبه مفصولة لأنه سيتم التداول بها على أساس أنها سلعة أكثر مما هي عملة مؤكداً أن العملة اللبنانية لم تعد تخدم الإقتصاد.

وعلى صعيد الإستعداد الداخلي للمنصة شدد عجاقة على ضرورة أن يكون هناك تمرين عليها وهذا الأمر تقوم به المصارف و الشركات المهتمة لافتاً أن هذه المنصة ليست جديدة وبالتالي هناك مصارف وشركات مالية تجيد العمل عليها.

ورداً على سؤال لماذا سيكون موعد إطلاق المنصة في شباط المقبل قال عجاقة في أواخر كانون الثاني سنصل إلى المهلة الدستورية بما يخص الموازنة و تستطيع الحكومة أن تقرها بمرسوم تشريعي وهذا الأمر يسمح لمصرف لبنان أن ينطلق من سعر الصرف الموجود في الموازنة.