الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل يبقى "الحزب" ملتزماً قرار ضبط النفس؟

شكّل استهداف إسرائيل محيط مدينة بعلبك تحولاً كبيراً في مجريات المعركة المحتدمة بين تل أبيب والحزب على خلفية «طوفان الأقصى»، وقرار الأخير تحويل جبهة جنوب لبنان جبهة دعم ومساندة لغزة.

وعلى الرغم من أنها ليست المرة الأولى التي تخرق فيها إسرائيل ما يسمى «قواعد الاشتباك» التي التزم بها الطرفان مع انطلاق المواجهات قبل أكثر من 4 أشهر، فإن لاستهداف بعلبك رمزية بالنسبة لقاعدة الحزب، التي باتت تخشى أكثر من أي وقت مضى استهداف أي من مناطقها في أي لحظة، بعدما بقيت المواجهات محصورة في جنوب البلاد.

ويبدو واضحاً أن «حزب الله»، وعلى الرغم من تهديداته بـ«الرد المناسب» على ما أسماه «تمادياً» إسرائيلياً، لا يزال متمسكاً بسياسة «ضبط النفس» بسبب ما يقول إنه «رفض للانجرار إلى حرب يريدها الإسرائيلي بتوقيته، كونها تخدم مصالحه».

مخاوف الانزلاق

ويرى النائب السابق العميد المتقاعد شامل روكز أن «إسرائيل، وبتوسيع عملياتها لتطال بعلبك، إنما تقرن تهديداتها بالأفعال؛ ما سيستدعي رداً أكبر من المعتاد من قِبل الحزب، وما يستدعي بدوره تصعيداً إضافياً من تل أبيب»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «الحزب متمسك حتى الساعة بسياسة ضبط النفس، لكن ضربة في موقع حساس تؤدي إلى سقوط خسائر كبيرة قد تؤدي للانزلاق إلى الحرب الموسعة».

ويضيف: «استهداف الضاحية الجنوبية لبيروت قد يقرّبنا أكثر من أي وقت مضى من هذه الحرب التي لن تقتصر على ضرب مناطق وأهداف للحزب، إنما مؤسسات ومعامل تشكل موارد للاقتصاد اللبناني».

استفزاز إسرائيلي

من جهته، يرى أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية الدكتور هلال خشان، أن «إسرائيل، باستهدافها بعلبك، تحاول أن تستفز حزب الله أكثر من أي وقت مضى، لعلمها بأن طرح التوازن الاستراتيجي الذي لطالما تحدث عنه الحزب في أيام السلم، تبيّن أنه ساقط، وبدل أن يستهدف حيفا جراء استهداف بعلبك، نراه يطلق بضعة صواريخ على أراضٍ حدودية، وبضعة قذائف على بعض المستعمرات». ويرى خشان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الحزب نصب لنفسه فخاً ووقع فيه، وبالتالي فإن استهداف الضاحية الجنوبية من جديد لم يعد مستبعداً، وقد بات واضحاً أن الحرب الواسعة النطاق قادمة لا محالة».

ويضيف خشان: «تل أبيب تضرب حالياً البنية التحتية للحزب وتستهدف قادته، في محاولة لشل حركته، على أن توسع العمليات ضده في شكل تصاعدي». ويوضح أنه «سواءً تم التوصل إلى هدنة في غزة أم لم لا، فإن معظم القوات تم سحبها من القطاع، حيث تتم عمليات تمشيط وتنظيف، وبالتالي فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قادر اليوم على توسيع العمليات العسكرية بوجه الحزب في لبنان في أي لحظة، وهذا ما يقوم به أصلاً».

نار المقاومة

في المقابل، أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله أن «العدوان على بعلبك أو على أي منطقة أخرى، لن يبقى من دون رد، والرد ستختاره المقاومة بالأسلوب المناسب»، لافتاً إلى أن «العدو هدد لبنان بأنه لن يوقف النار حتى لو حصلت هدنة في غزة، ونحن نقول له إن نار المقاومة حارقة، وستظل تتصدى لأي اعتداء على بلدنا، وما عليك إلّا أن تسأل من سبقك من وزراء حرب وقادة جيش».

وخلال تشييع «حزب الله» أحد عناصره، قال فضل الله: «في هذا اليوم أيضاً، يظن العدو أنه يستطيع أن يستعيد هيبته، بتماديه في الإغارات كما في استهداف بعلبك وبعض المناطق الأخرى؛ لأنه يعتقد أنه يعوّض ما لحق به هذا الصباح على يد أبطال المقاومة في إسقاط فخر مسيّراته بصواريخهم، ولكن المقاومة ستجد الرد المناسب على هذا التمادي من قِبل العدو الإسرائيلي، وهذا عهدها والتزامها ووعدها، وهي ستبدع من خلال عقول وسواعد مجاهديها، وستكون الردود المناسبة على كل سلاح يستهدف بلدنا، سواءً في الجو أو في البر أو في البحر».

وأضاف فضل الله: «التمادي الصهيوني لن يدفعنا إلى التراجع أبداً، بل سيزيدنا إصراراً وتمسكنا بخيار المقاومة».