الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير الداخلية جال جنوبًا: نعمل على رفع الجهوزية وتفعيل خطة الطوارئ

أكد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال بسام المولوي “أن الحكومة متضامنة مع الجنوب”، لافتًا إلى أنّ “لبنان هو بلد الصمود والاستقرار وسنحمي وطننا بالوحدة والإيمان في ظل هذه الصعوبات التي نمر بها”.

كلام مولوي جاء خلال جولته الجنوبية التي استهلها بزيارة محافظ الجنوب منصور ضو، الذي استقبله ظهر اليوم في مكتبه في سرايا صيدا مع وفد من الوزارة، في حضور قائد منطقة الجنوب الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد ماجد الأيوبي، رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد سهيل حرب، مدير المكتب الإقليمي لأمن الدولة العميد فادي قرانوح، رئيس المكتب الاقليمي للأمن العام في الحنوب العميد علي قطيش، رئيس مكتب معلومات صيدا – جزين المقدم فؤاد رمضان، مطلعًا على عملية جهوزية الاستجابة للمحافظة ضمن خطة الطوارىء التي وضعها مجلس الوزراء.

ثم كان لقاء موسع للوزير مولوي والمحافظ ضو في غرفة عمليات إدارة الكوارث والأزمات في المحافظة مع ممثليها من كل الأجهزة العسكرية والأمنية المختلفة والصليب الأحمر والدفاع المدني وإدارات الوزارات العاملة في المحافظة.

ضو لفت إلى أننا “نحاول بما نملكه من إمكانات متاحة لدينا والموجود بين أيدينا العمل لأنه لا يمكننا أن نبقى جالسين والقول ليس لدينا قدرات، ولكن بحجم قدراتنا لدينا واجب وطني نقوم به لكي نساعد أهلنا وتكون كل الأمور في إطارها الطبيعي والمرسوم لها”.

أما الوزير مولوي فقال: “جئنا من وزارة الداخلية ليس لتخويف المواطنين، بل جئنا لنشد على أيديكم ولنطمئن اللبنانيين أنهم ببلد فيه إدارة وأجهزة أمنية وعسكرية قوية وغرفة إدارة كوارث موجودة في الجنوب وبأكثر من منطقة ترعى شؤون الناس والمواطنين وتعمل خطط استباقية، ويجب أن تكون دائمة وهيئة إدارة الكوارث في بيروت هي المركزية ودائمًا لديها خطط. واليوم كما قال سعادة المحافظ تفعيل هذه الغرف لبناء أساس دائم للاستجابة لكل الطوارىء الموجودة التي تطرأ على البلد”.

وتابع: “جئنا لنطمئن الجميع أنه بالوحدة والإيمان نبقى كلنا بخير. هذا البلد لبنان والجنوب، هو بلد الإيمان والتضحية والوحدة الوطنية”.

وقال: “أطلقنا في بداية هذا الأسبوع المنصة التي ستكون بيننا وبين المحافظات. وكنا عقدنا اجتماعًا مع محافظي الجنوب والنبطية وهما المنطقتان المعنيتان في موضوع النزوح. ونحن نحرص على أهلنا ونقول لهم نحن معهم وغرفة إدارة الكوارث نعتني بشؤونهم. ونحن في وزارة الداخلية ومحافظ الجنوب نتابع كل “الداتا” والمواضيع يومًا بيوم ولحظة بلحظة ومعطياتنا وقاعدة البيانات التي لدينا ستكون شاملة. ومن مصادر المعلومات ومن قوى الأمن الداخلي والجيش والأمن العام وأمن الدولة وأيضًا من الدفاع المدني”.

بعدها، زار مولوي السرايا الحكومية في النبطية يرافقه محافظ الجنوب منصور ضو، حيث كان في استقباله محافظ النبطية هويدا الترك، ثم عقد لقاء موسع في مكتبها حضره إلى الوزير مولوي، والمحافظان ضو والترك، قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية، ورؤساء الاتحادات البلديات والبلديات، ورؤساء المصالح والدوائر الرسمية في محافظة النبطية ولجنة إدارة الأزمات والكوارث في محافظة النبطية.

بعد ذلك تفقد الوزير مولوي برفقة المحافظين ضو والترك، غرفة إدارة الأزمات والكوارث في سرايا النبطية.