الخميس 7 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 1 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وهاب من بكركي: أي اتفاق جديد سيؤدي الى خسارة الموارنة في المعادلة

اعتبر رئيس حزب التوحيد العربي “وئام وهاب” أن “الحكومة أصبحت اليوم من دون جدوى، وأي تشكيل للحكومة اليوم يعني تأجيل الاستحقاق الرئاسي الى أجل غير مسمى”، مفضّلًا “أن يتمّ التعجيل في الاستحقاق الرئاسي، وأن تتم الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت، وهذا الامر يحتاج الى ضغط من كل الأوساط، لأنه لا يجوز بعد الترسيم وبعد هذه الأجواء الايجابية أن يُترك البلد في الفراغ”.

كلام وهاب جاء بعد زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، حيث قال: “بكل صراحة أقول من بكركي أن هناك مسؤولية على القيادات السياسية المارونية، وتحديداً على رئيس التيار الوطني الحر ورئيس حزب القوات اللبنانية ورئيس تيار المردة ورئيس حزب الكتائب اللبنانية، فنحن أمام مفترق تاريخي، إما اللعب بالطائف ما يعني أن أي اتفاق جديد سيؤدي حتماً الى خسارة الموارنة في المعادلة، وأنا أسمح لنفسي كحليف تاريخي وكدرزي في الجبل، أن أصارح الموارنة من هذا المنبر وأتمنى أن تبقى هذه الطائفة قوية وفي موقعها”.

ورأى “أنّ القادة الأربعة يتحمّلون مسؤولية التوافق، لأن التوافق بينهم يعني التوافق في لبنان، وأن أي فريق لن يتدخل في هذا الموضوع وبالتحديد حزب الله، فهو لن يفرض رئيس جمهورية”، مضيفًا: “لهذا أقول إما التوافق بين 8 آذار وحلفائه أي التيار الوطني الحر، ما قد يؤمن 65 نائباً ويتم انتخاب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية، وإما التوافق بين أي اثنين من الأقطاب المسيحية الأخرى لانتخاب رئيس للجمهورية”.