يعتمد تدمير الخلايا المصابة.. العلماء يقتربون من القضاء على “الإيدز”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن علماء عن نقلة كبيرة “محتملة” في عملية مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز“.

ويعتقد الباحثون من معهد باستور في العاصمة الفرنسية باريس، أنهم نجحوا في تدمير الخلايا المصابة بالفيروس، والتي عادة ما يتم علاجها بالعقاقير المضادة للفيروسات القهرية.

وقد تكون الأدوية غير قادرة على إزالة الفيروس من الجسم، ولكن المجلة الطبية “Cell Metabolism” نشرت، أمس الجمعة، نتائج تشير إلى أن العلماء وجدوا طريقة للقضاء على أحد أنواع الخلايا المصابة بالفيروس.

وقال المتحدث باسم المعهد: “إن العلاج المضاد للفيروسات المستخدم مصمم لعرقلة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ولكنه غير قادر على القضاء على الفيروس من الجسم”.

وأضاف أن “فيروس نقص المناعة البشرية يستهدف الخلايا ذات النشاط الأيضي العالي ويقوم بخطف طاقتها؛ من أجل مضاعفة طاقة الفيروس”، لافتًا إلى أنه “بفضل مثبطات النشاط الأيضي، تم تدمير الخلايا المصابة بالفيروس”.

وأشار المتحدث إلى أن “البحث يفتح إمكانية جديدة نحو القضاء على الخلايا المصابة بالفيروس، ومن الناحية النظرية، إذا كان الحمل الفيروسي منخفضًا بما فيه الكفاية، فإن تدمير الخلية التي يختبئ بها فيروس نقص المناعة المكتسبة ويستمد الطاقة منها قد يمنعها من الانتشار في الجسم، وربما يتم القضاء عليه تمامًا”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً