العدد الحقيقي للحالات ربما يكون أكبر بمئات المرات من العدد الرسمي.. “أتلانتك” تسأل: أين خامنئي؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في الأسبوع الماضي، قالت مجلة “أتلانتك” Atlantic إن مشكلة فيروس كورونا التاجي في إيران أكبر بكثير مما هو معترف بها بشكل عام، وإن العدد الحقيقي للحالات ربما يكون أكبر بمئات المرات من العدد الرسمي، ووضعت المجلة عددا من علامات الاستفهام حول الاختفاء المريب للمرشد الإيراني علي خامنئي.

 

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” Washington Post قد أظهرت أن صور الأقمار الصناعية أظهرتمقابر جماعية في قم، وأفيد أنه تم دفن أعداد هائلة من ضحايا فيروس COVID-19 الذين لقوا حتفهم بالفعل في تلك المدينة. واشتكت مناطق أخرى في إيران من أن مساحة المقابر نفذت، وإنه في بعض الأحيان تم دفن أكثر من جثة في قبر واحد.

 

أما الحكومة فهي مسألة أخرى، بحسب المجلة، فالعديد من الإيرانيين سوف يحتفلون بسقوطها، وحتى أنصارها كانوا يراقبون الدلائل التي تشير إلى أن فيروس كورونا سوف يحفز التغييرات التي كان ينبغي أن تأتي منذ زمن طويل، ولكن بنية النظام الاستبدادية تجعل من المستحيل حدوث ذلك تقريباً.

لقد جاء التغيير السابق في القيادة في عام 1989، ليس نتيجة لعملية سياسية حديثة بل بسبب وفاة الخميني، وتولى نائبه علي خامنئي مقاليد الحكم وحكم منذ ذلك الحين وهو الآن تقريبا بعمر 81 عاما.

وبالنظر إلى عدد الأشخاص الذين قُتلوا تستمر أنباء مرض كبار القادة في التواتر، وفي مرحلة ما سوف ينضب مقعد الملالي العميق. وتوفي مؤخرا هاشم بطحاي غولبايغاني، عضو مجلس خبراء القيادة نتيجة الفيروس.

وكان وزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي أعلن الأسبوع الماضي أنه أصيب بالفيروس التاجي، وهو يبلغ من العمر 74 عاماً، ولا يزال ماكراً، وكبير مستشاري خامنئي، الذي يتحدث إليه بانتظام وشخصياً.

وفي حال وفاة ولايتي بسبب الفيروس التاجي، سيكون أهم شخصية في النظام تموت منذ مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني.

وبطبيعة الحال، فإن مركز كل التكهنات هو المرشد الأعلى نفسه. فخامنئي لا يظهر في الأماكن العامة في كثير من الأحيان، حتى في أفضل الأوقات، يجب أن تكون محظوظاً إلى حد ما في اكتشافه – باستثناء في مناسبات قليلة حيث يكون مظهره مألوفاً جداً لدرجة أن الغياب سيجعل الجميع، حلفاء وأعداء، يتساءلون عما إذا كان الفيروس التاجي قد أسقطه أيضاً.

 


وكما يحدث، واحدة من هذه المناسبة هي هذا الأسبوع: السنة الفارسية الجديدة، أو عيد النوروز، والذي يتوافق هذا العام بمنتصف موسم الفيروس التاجي. في العام الماضي، وقف خامنئي في أكبر موقع للحج الإسلامي في إيران، وهو ضريح الإمام الرضا في مشهد، وألقى خطاباً طويلاً يشبه فيدل كاسترو تقريباً يفصّل السياسات والخطط.

وفي هذا العام، ألغت إيران الخطاب قبل 10 أيام، “بسبب التوصيات الصحية لمنع انتشار فيروس كورونا”.

وتساءلت المجلة “ألم يستطع خامنئي أن يلقي خطابه من استوديو؟ أليس هذه هي الفرصة المثالية، في اليوم الأول من الربيع، لمناقشة عملية التجديد التي سيتعين على إيران أن تتعهد بها لإعادة التزامها بالمثل العليا لثورتها؟”.

فعلى مدى الأسبوعين الماضيين، كانت التكهنات متفشية. بالتأكيد، لنقل الشائعات، خامنئي لديه الفيروس! وبصرف النظر عن هذه الشائعات وإذا لم يظهر بصحة جيدة أمام الكاميرا هذا العام، وسوف يفترض الكثيرون أنه تحت هذيان الحمى في مكان ما.

وفي أي سنة أخرى، يمكن لمثل هذا الغياب، في حد ذاته، أن يثير تكهنات حول السكتة الدماغية أو حتى الانقلاب. (تخيل لو فشل الرئيس الأميركي في الظهور في خطاب حال الاتحاد، أو حتى في مناسبة العفو عن الديك الرومي في عيد الشكر). إن ما قد ينقذ خامنئي هو الحقيقة البسيطة وهي أن الأمة الإيرانية بأسرها تعاني معاً، وليس من الواضح ما هي المؤسسات الصحية بما يكفي لمنافسة قيادته. فضباط الحرس الثوري الإيراني يُعانون من الـCOVID-19، تماماً كما هو الحال مع المدنيين.

وفي إيران، لا يمكن ببساطة أن تحدث الاحتجاجات الشعبية في الشوارع ما دامت القوى العاملة في تلك الاحتجاجات محتجزة في الداخل، وما دامت الروح المعنوية قد استنفدت تماماً بسبب مهمة دفن الأحباب، بحسب مجلة “أتلانتك”. وقد تضطر مهمة تغيير النظام إلى الانتظار، على الأقل سينتهي الوباء في نهاية المطاف، ومع نهايته، التغيير شيء آخر يتطلع إليه الإيرانيون.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر العربية
شاهد أيضاً