الأثنين 5 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غولدمان ساكس: الذكاء الاصطناعي يهدد ربع الوظائف في أمريكا وبريطانيا!

يبدو ان مستقبل العديد من الوظائف المتوفرة في يومنا هذا ستكون ضمن باب تنافس حدا مع روبوتات الذكاء الاصطناعي التوليدي، والتي قد تسيطر على ربع مهام العمل في الولايات المتحدة وأوروبا، وفقاً لدراسة نشرها بنك غولدمان ساكس”.

وتقول الدراسة التي نشرها مركز الأبحاث التابع للبنك الأمريكي، هذه التقنية الجديدة يمكن أن تؤثر بشكلٍ خاص في الموظفين الإداريين والمحامين، وأن مستقبل ما يعادل 300 مليون وظيفة بدوام كامل، قد يفقدها أصحابها بسبب هذه التقنية المتسارعة.

ومع ذلك، يشير التقرير أيضًا إلى أن مكاسب زيادة الإنتاجية التي يوفرها الذكاء الاصطناعي التوليدي، يمكن أن تعزز الناتج المحلي الإجمالي العالمي السنوي بنسبة 7٪ على مدى عقد من الزمن. وفي حين أن هذه الزيادة هي تطور إيجابي، قد لا تكون كافية للتعويض عن “الاضطراب الكبير” الذي ستسببه هذه التكنولوجيا للاقتصادات الكبرى، وفقًا للتقرير.

ويقول مؤلفا الدراسة، جوزيف بريجز وديفيش كودناني، إن ما يقرب من ثلثي الوظائف في الولايات المتحدة وأوروبا معرضة لخطر تشغيلها جزئيًا بواسطة الذكاء الاصطناعي. بينما يمكن أتمتة ما يصل إلى 18% من العمل على الصعيد العالمي. وذكر التقرير أن البلدان المتقدمة ستكون أكثر تأثرًا مقارنةً بالأسواق الناشئة.

على الرغم من الخسائر المحتملة في الوظائف، يقدم التقرير وجهة نظر أكثر تفاؤلاً لقرابة 63% من القوة العاملة في الولايات المتحدة. إذ قد يرى العاملون في بعض المجالات أن ما يتراوح بين 25% و 50% من أعباء أعمالهم أصبحت مؤتمتة بالذكاء الاصطناعي، مما يسمح لهم بالتركيز على مهام أكثر إنتاجية والاستمرار في مناصبهم.

وفي حين ترى الدراسة أن بعض الوظائف كالبناء والصيانة ستكون أقل تأثرًا بالذكاء الاصطناعي التوليدي، ستظل هذه الأعمال معرضة للخطر القادم من أشكال الأتمتة الأخرى.

وكانت دراسة سابقة أشرف عليها باحثون من شركة OpenAI المطورة لبرنامج ChatGPT ونشرتها جامعة كورنيل الأمريكية، قد ذكرت أن نماذج الذكاء الاصطناعي اللغوية، المعروفة باسم (نماذج اللغة الكبيرة) LLMs، ستؤثر بشكلٍ أو بآخر في مهام العمل اليومية لنسبة تصل إلى 80% من القوى العاملة في الولايات المتحدة.

وذكرت الدراسة أن قرابة 20% من العاملين، سيجدون خلال الأعوام القليلة القادمة أن التقنية الجديدة ستتولى تشغيل نصف مسؤولياتهم تقريبًا.

وقالت الدراسة إن الذكاء الاصطناعي سيؤثر بنسب متفاوتة في المهن المختلفة، إذ إن العاملين في المجال العلمي سيكونون من بين الأقل تأثرًا، في حين أن أصحاب المهن الإدارية والأعمال المكتبية، والعاملين في المجالات الإبداعية مثل صانعي المحتوى ومطوري البرمجيات والعاملين في مجال التسويق، سيكونون ضمن أكثر الفئات تأثرًا.

ونوه القائمون على الدراسة، بأن التأثير المقصود ليس سلبيًا بالضرورة، وهو يعكس مدى استفادة القطاعات المذكورة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وهو لا يعني أن هذه التقنية ستصبح بديلًا عن القوى العاملة في المجالات المتأثرة، بل داعمًا ومُساعدًا لها في معظم الحالات.

    المصدر :
  • البوابة العربية للأخبار التقنية