السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"كلاشينكوف" تطلق بزة تجريبية بمواصفات فريدة

كشفت شركة “كلاشينكوف” في تقرير نشرته مؤخرا، عن بزة عسكرية جديدة، تستخدم في الاشتباك القريب أثناء التنقلات إلى مسافات بعيدة، وقابلة لاستبدال مكوناتها.

وقد أجرت شركة “توتش ماش” التابعة لـ”كلاشينكوف” الاختبارات الأولية للبزة العسكرية التي أطلقت عليها “فويفودا – كا إس إس”.

وجاء في تقرير نشرته “كلاشينكوف” أن “فويفودا” ستصبح بعد انتهاء كل الاختبارات اللازمة، بما فيه الاختبارات الميدانية في منطقة العملية العسكرية الخاصة جزءا من البدلة العسكرية للجندي الروسي، حيث يمكن الجمع الأمثل بين الحماية المصفحة والخفة. وتتمتع البزة الجديدة بمعدلات عالية لضبط الحرارة والراحة، وتستخدم في ظروف الاشتباك الناري والعمليات الحربية الكثيفة وكذلك في ظروف الطقس الصعبة وأثناء التنقلات إلى مسافات بعيدة.

وتحتوي بزة “فويفودا” على العديد من الحقائب ومجموعة الإسعاف الأولية وأجهزة الاتصال والسكين ومجموعة من أدوات النجاة ومصباح يدوي وسلاح خفيف ومجموعة من الذخيرة، بما في ذلك القنابل اليدوية، ويمكن تنويع الحقائب ومكونات البزة العسكرية اعتمادا على المهام الموكلة إلى الجندي أو الضابط. كما يمكن استبدالها بمكونات أخرى، ويمكن استخدامها مع السترات المصفحة العضوية التي اعتاد الجنود والضباط على ارتدائها.

وقال الصحفي والعقيد المتقاعد فيكتور بارانيتس إن أية بزة عسكرية يجب أن تجعل الحمولة التي يحملها الجندي أخف لأن سرعة الحركة في ساحة المعركة يمكن أن تنقذ حياته. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون مريحة، ولا تتداخل مع أداء المقاتل لأية مهام أثناء التحرك، أو الوقوف ساكنا، أو الزحف، أو عند اجتياز الثلوج الكثيفة والموانع المائية.

    المصدر :
  • روسيا اليوم