الجمعة 15 ذو الحجة 1445 ﻫ - 21 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مايكروسوفت تطلق أدوات لتطوير برمجيات تعمل بالذكاء الاصطناعي

أعلنت مايكروسوفت (الثلاثاء 21-5-2024) عن أدوات جديدة تهدف إلى تشجيع المبرمجين على دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في البرمجيات المرتبطة بنظام التشغيل ويندوز، وذلك في إطار المنافسة مع ألفابت وأمازون وأبل سعيا للهيمنة على التكنولوجيا الصاعدة.

وكشف الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا في مؤتمر للمطورين في سياتل عن واجهات جديدة لبرمجة التطبيقات ستسهل على المطورين الاستفادة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي تقدمها مايكروسوفت.

وذكرت الشركة أن 1.8 مليون مبرمج حاليا يستخدمون (جيت هاب كوبايلوت)، وهي أداة الذكاء الاصطناعي التوليدي من مايكروسوفت، والتي تساعد المبرمجين على زيادة إنتاجهم.

وقال ناديلا خلال كلمته في المؤتمر “ما يلفت انتباهي عند النظر إلى العام الماضي هو كيف استعنتم جميعا كمطورين بكل تلك الإمكانات وتطبقونها، بصراحة تامة، لتغيير العالم من حولنا”.

وأوضحت مايكروسوفت الخصائص الجديدة لبرنامجها (كوبايلوت إيه.آي) الذي يساعد تطبيقات إنتاجية الأعمال مثل البريد الإلكتروني وتطبيق (تيمز) لمحادثات الرسائل والفيديو.

* منافسة محتدمة مع غوغل

وكشفت غوغل التابعة لألفابت في مؤتمر للمطورين الأسبوع الماضي عن مجموعة مماثلة من أدوات الذكاء الاصطناعي لمساعدة الأشخاص في التطبيقات المكتبية.

وصعد سهم مايكروسوفت 1.2 بالمئة إلى 430.67 دولار بعد ظهر اليوم الثلاثاء، وذلك بعد أن بلغ مستوى غير مسبوق عند 432.97 دولار في وقت سابق من الجلسة. وربح سهم مايكروسوفت 14 بالمئة منذ بداية العام الجاري.

وفي خطوة تستهدف المطورين أيضا، قالت مايكروسوفت يوم الخميس الماضي إنها ستقدم لعملائها في مجال الحوسبة السحابية منصة من رقائق (إيه.إم.دي إيه.آي) التي ستتنافس مع إنفيديا، التي أصبحت وحدات معالجة الرسوم الخاصة بها المعيار الذهبي لحوسبة الذكاء الاصطناعي.

وتستخدم منصة رقائق (إيه.إم.دي) التي أنشأتها مايكروسوفت تكنولوجيا شبكات من إنتاج إنفيديا والتي تسمى (إنفينيباند)لربط المعالجات معا.

وأطلقت مايكروسوفت أمس الاثنين فئة جديدة من أجهزة الكمبيوتر الشخصي سمتها (كوبايلوت+)وزودتها بميزات الذكاء الاصطناعي بما يمنحها أداء أفضل وأسرع. وتشتمل هذه الأجهزة الجديدة على معالجات من إنتاج شركة كوالكوم تستند إلى شرائح من تصميم شركة آرم.

    المصدر :
  • رويترز