الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما حقيقة وجود رواسب بحيرة قديمة على المريخ؟

كشفت دراسة حديثة، نشرت يوم أمس الجمعة 26 كانون الثاني/يناير الجاري، أن المركبة الفضائية “بيرسيفيرنس”، التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، جمعت بيانات تؤكد وجود رواسب بحيرة قديمة تكونت بفعل المياه التي كانت تملأ ذات يوم حوضاً عملاقاً على المريخ يسمى حفرة جيريزو.

وتدعم النتائج التي توصلت إليها عمليات الرصد بأجهزة الرادار المخترقة للأرض والتي أجرتها المركبة الآلية، الصور المدارية السابقة وغيرها من البيانات التي دفعت العلماء إلى الافتراض بأن أجزاءً من المريخ كانت مغطاة بالمياه في يوم من الأيام وربما كانت تؤوي حياة ميكروبية.

ونشر البحث، الذي قادته فرق من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس وجامعة أوسلو، في مجلة “ساينس أدفانسيس”.

واستند البحث إلى عمليات المسح تحت السطح التي أجرتها المركبة ذات العجلات الست وبحجم السيارة، على مدى أشهر عدة من عام 2022.

وشقت “بيرسيفيرنس” طريقها عبر سطح المريخ من أرضية الحفرة إلى مساحة مجاورة من السمات الشبيهة بالرواسب التي تشبه دلتا الأنهار الموجودة على الأرض، بحسب ما يظهر من المدار.

وبحسب عالم الكواكب بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس، قائد فريق البحث ديفيد بيج، إن قياسات العمق المسبور عبر جهاز الرادار الخاص بالمركبة أتاح للعلماء النظر تحت الأرض للحصول على رؤية مقطعية لطبقات الصخور بعمق 65 قدماً (20 متراً)، “وهو ما يشبه تقريباً النظر إلى تقاطع طرق”.

وتوفر هذه الطبقات دليلاً لا لبس فيه على أن رواسب التربة التي تحملها المياه قد ترسبت في حفرة جيريزو ودلتاها من نهر يغذيها، تماماً كما هي الحال في البحيرات على الأرض.
وعززت النتائج ما اقترحته الدراسات السابقة منذ فترة طويلة، وهو أن المريخ البارد والجاف والخالي من الحياة كان في يوم من الأيام دافئاً ورطباً وربما صالحاً للسكن.
ويتطلع العلماء إلى إجراء فحص دقيق لرواسب جيريزو، التي يعتقد أنها تشكلت قبل نحو 3 مليارات سنة، في العينات التي جمعتها مركبة “بيرسيفيرنس” لنقلها في المستقبل إلى الأرض.

    المصدر :
  • إندبندنت عربية