الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل السفر عبر الكون سيصبح حقيقة يوما ما؟

استطاع فريق بحثي من بناء نموذج رياضي يثبت أن “مشغلات ألكوبيير”، المسؤولة عن قطع المسافات الكونية بلحظات، ليست من ضرب الخيال العلمي، ويمكن أن تكون الحقائق العلمية في المستقبل.

ويُطلق كذلك على هذه الأجهزة المثيرة “محركات الاعوجاج”، وكان أبرز ظهور لها في سلسلة الخيال العلمي “ستار تريك” الشهيرة. وتتميّز هذه المحركات الافتراضية بقدرتها على التحكم في نسيج الزمكان الكوني بضغطه أمام المركبة الفضائية وبسطه من خلفها، وتؤدي هذه العملية إلى خلق فقاعة ملتوية تندفع بداخلها المركبة فتنطلق في أرجاء الكون بسرعات عالية.

وبالنظر إلى أنّ هذه العملية الافتراضية تحدث خارج حدود نسيج الكون، فإنّه من الممكن تجاوز سرعة الضوء (الحد الأعلى المسموح به في الكون) بمرات عديدة.

وظهرت هذه الفكرة على يد الفيزيائي المكسيكي “ميغيل ألكوبيير” في عام 1994، في كتابه “محرك الاعوجاج.. السفر فائق السرعة ضمن النسبية العامة”، وشرح فيه كيف يمكن أن يعمل محرك الاعوجاج على أرض الواقع. وتبيّن بأنّ هذا المحرّك بحاجة إلى ما يُعرف بـ”الطاقة السلبية”، وهو نوع افتراضي من الطاقة ذات كثافة سالبة لخلق تشوه في النسيج الكوني.

ويتطلّب الأمر كذلك التعامل مع الطاقة المظلمة، وهي الطاقة المسؤولة عن استمرار عملية توسّع الكون وتمثل نحو 70% من تركيبة الكون.

نظام إطلاق مركبات فضائية حديث
لكن في الدراسة الحديثة التي نشرت في دورية “كلاسيكال آند كوانتم غرافيتي” وأجريت في جامعة ألاباما، يشير العلماء إلى أنّ محرك الاعوجاج لا يحتاج إلى طاقة سلبية على الإطلاق، فقد توصلوا إلى تصميم محرّك قادر على تحقيق تشوهات في نسيج الزمكان وفقا للمطلوب والتحليق بداخل فقاعة كونية بسرعة ثابتة، مما يجعل التصميم أكثر جدوى من الناحية النظرية على خلاف المفاهيم السابقة.

ويعتمد النموذج على مزيج مطوّر من تقنيات الجاذبية التقليدية والحديثة معا لإنشاء فقاعة دون انتهاك قوانين الفيزياء المعروفة، وذلك بالاستعانة بعاملين اثنين هما:

غلاف لهيكل محرّك مستقر يعمل على استقرار الفقاعة الكونية التي ستحلّق في الفضاء
و”موزّع ناقل التحول”، وهو أداة رياضية نظرية تساعد على ليّ النسيج الكوني حول الفقاعة وفقًا لمبادئ الفيزياء النسبية.
ومن خلال الجمع بين هذين العاملين يمكن للنموذج أن يتحقق، إلا أنّ السرعة القصوى لن تتجاوز سرعة الضوء، بل ستقترب منها، وفقًا لما تذكره الدراسة.

ويشير قائد الفريق البحثي “جاريد فوكس” في تصريحات إعلامية إلى أنّ النموذج الذي بنوه لا يعني بالضرورة أنّهم قريبون من بناء محرّك اعوجاج كما في أفلام الخيال العلمي، حتى وإن جاءت تأكيدات من فرق بحثية بصحة الرياضيات المستخدمة في هذه الدراسة.

ويشدد فوكس أنّ عملهم ما زال في نقطة البداية في رحلة طويلة نحو التحليق بين النجوم، وربّما يُبنى على هذه الدراسة في المستقبل للوصول إلى منعطفات تختصر على البشرية الوقت في التنقل في الفضاء السحيق.

    المصدر :
  • وكالات