استمع لاذاعتنا

أكثر من 55 عاماً في البحر… جمال بلباسي خسر رجله لكنه لم يخسر مهنته!

عند الساعة الواحدة من بعد منتصف الليل يقصدون البحر، بين الرميلة والجية والدامور يتنقلون، بحثاً عن رزقهم حتى الصباح، هم الصيادون، الذين قال احدهم ويدعى جمال بلباسي (فقد رجله ويتنقل على كرسي متحرك) لمراسلة “صوت بيروت انترناشونال” سارة شحادة “من دون البحر اشعر وكأنني اختنق، فهو الملاذ لتبديد همومي، فمنذ 55 سنة وانا ارافقه” وعن الحادثة التي اوصلته الى هذه الحالة الصحية قال “نشفان في الشرايين، وبعد خضوعي لعملية جراحية انتهى بي الامر بفقدان رجلي، يئست في البداية، واتخذت قراراً بعدم الخروج من المنزل، الا انه بعد شهر قررت ان اقصد البحر، طلبت من ابني مساعدتي، وبالفعل وصلت الى المركب ومنذ حينها انطلقت الى الحياة من جديد، عدت الى العمل وعادت روحي الى جسدي، كان ذلك منذ ثلاث سنوات والى اليوم لم اعطل يوماً”، لافتا الى ان سمك صيدا يختلف عن كل انواع السمك.

لدى بلباسي كما قال “4 بنات و3 شباب، جميعهم متزوجون، باستثناء الصغير، وهذه المهنة لم تضطرني الى ان اعتاز احدا، لدي مركب عمره 4 سنوات من خلاله ابحث عن رزقي” وشرح “اتمنى ان استطيع ان اقصد البحر دائماً، فالمال وحده لا يفيد، فأنا اجد في العمل متنفسي” وعن المخاطر التي يواجهها اثناء عمله قال “في احدى المرات ارتفع الموج نحو 5 امتار، طرحت علامات استفهام فيما ان كان الموت اقترب منا الى حد كبير، بدأت ومن معي بالدعاء، كان من اصعب الايام في حياتي، وحينها كنا في الناعمة”، وعن النفايات في البحر قال “كثيرة جداً وهي خطرة على المركب لاسيما مولده، وفي السابق زعماء صيدا كان يساعدونا الا انه منذ 5 سنوات توقفوا عن ذلك نهائياً”.