الجمعة 9 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البطاقة التمويلية في مهب الريح... فماذا عن بطاقة "أمان"؟

في ظل التردي المستمر للأوضاع المعيشية في لبنان، وبالتزامن مع أزمة اقتصادية خانقة تتظهّر بوضوح في انهيار العملة المحلية والارتفاع المبالغ فيه للأسعار مقابل تدني القدرة الشرائية للمواطنين، يتساءل اللبنانيون عن مصير البطاقة التمويلية التي وعد وزير الشؤون الاجتماعية بتوزيعها اعتباراً من مطلع آذار الجاري على المواطنين الأكثر حاجة. فهذه البطاقة لا تزال حتى الساعة بلا تمويل ممّا يترك 400 الف عائلة مُسجّلة للإستفادة منها في مهبّ الريح الإقتصادي.

من جهة أخرى، سيحالف الحظ 150 ألف عائلة مستحقة، من الإستفادة من بطاقة ” أمان “حيث سيبدأ الدفع يوم الاثنين المُقبل للمُسجلين، وقيمة المبالغ تتراوح ما بين 100 او 130 دولارا لكل عائلة، ومدة البرنامج سنة.

فهل ستكون البطاقة التمويلية في طي النسيان، في دولةٍ باتت وعودها شيكاً بلا رصيد؟ كل همها فرض المزيد من الضرائب والرسوم على المواطنين؟ وكأنها حكومة دولة مزدهرة تعيش في كوكب آخر؟