الأحد 16 محرم 1444 ﻫ - 14 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الدولار الجمركي: كارثة أو حلّ؟

6000، 12000، 15000، دولار صيرفة، أو حتى دولار السوق الموازي.. ليس مهماً.. المهم ان اللبناني اليوم بات امام واقع لا مهرب منه. رفع الدولار الجمركي ليتحمل من جديد كوارث معيشية تفوق القدرة على الاحتمال، في وقت لا يزال راتبه على ايام ال ١٥٠٠ ..

المرسوم لم يصدر اساسا حسب الأصول في ظل حكومة مستقيلة بل سلك “طريق الاستثناء بالمراسيم الجوّالة”، بدأ بتوقيعه من قبل وزير المال يوسف خليل ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، وأُرسل إلى رئيس الجمهورية ميشال عون، بانتظار توقيعه.

الحجة المعلنة لرفع الدولار الجمركي حسب قولهم زيادة مداخيل الدولة، وتحسين اجور القطاع العام، فهل فعلا ستتحقق النتائج المرجوة خاصة انه لا يترافق مع إقرار خطة شاملة للإنقاذ بسلة إصلاحات متكاملة؟

على كل، حوالي ٥٠٠ سلعة غذائية ودوائية ستكون معفية من الدولار الجمركي الذي سيطبّق على الكماليات فقط وليس على الأمور الحياتية الأساسية… املين ان يكون حلا فعليا للازمة و دليس طريقة جديدة في تضليل الرأي العام والضحك عليه.