الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بيروت الأولى لم تحشد... هجرة الشباب وأسباب أخرى

رايات المتنافسين معلّقة في ساحة ساسين. إنتهى التصويت في انتظار رفع كل طرف راية فوزه، إرتدادات النتائج تحت أعين الدولة، وعيون الصحافة العالمية تراقب الشارع أيضًا.
الصور تدل على حجم الزخم الذي حشد لأجله الأطراف، لكن الشعارات الكبيرة لم تجذب إلى الاقتراع نسبة كبيرة، إنتهى يوم دائرة بيروت الأولى على مشاركة أقل من تسعة وعشرين في المئة.
لم ينتخب خليل من يحرس أحلامه، لأن حلمه بات تحت ركام ورشة العمر.
هو الآن يحرس مخلّفات ما تدمّر وما تحطّم. حجز نفسه بين ما بقي من جدران فحُجز عن الإدلاء بصوته.
صور الخراب هنا تطغى على مشهد المعركة الانتخابية، أهالي الضحايا راهنوا على محاسبة من تسبب بهذا الدمار، لكن أرقام المشاركة لا تُقارن بحجم الخسائر حتى في الحجر.