الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ثلاث نتائج خطرة للانتخابات النيابية

انتهت الانتخابات، وبدأت نتائجها الدقيقة والخطرة بالظهور. النتيجة الاولى تتعلق برئاسة مجلس النواب. اذ ان القوى السياسية التي تدور في فلك حزب الله تريد نبيه بري رئيسا لمجلس النواب. في المقابل، القوى السيادية والتغييرية تعتبر ان تجربة نبيه بري في رئاسة مجلس النواب منذ ثلاثين عامًا كافية ولم تثبت نجاحًا كبيرًا.

فهل من سبيل للتوفيق بين الرأيين؟ أم أن رئاسة برّي هذه المرة ستكون محاطة بمعارضة قوية وشديدة؟ النتيجة الثانية حكومية. فالقوى التي تطلق على نفسها صفة الممانعة شعرت بضعفها نيابيًا، لذا بدأت المطالبة يوميًا بحكومة وحدة وطنية. لكن من الواضح ان القوى السيادية والقوى التغييرية لا تريد المشاركة في حكومة في آخر عهد ميشال عون. ففي هذه الحال ماذا سيحصل؟ وهل ندخل في ازمة حكومية مفتوحة؟ النتيجة الثالثة رئاسية.

اذ من الواضح ان توازن القوى الحالي لا يتيح لأي فريق من الافرقاء ان يوصل مرشحًا معينًا الى الرئاسة. فهل يعني هذا اننا سندخل ايضا في فراغ رئاسي قد لا ينتهي الا بتسوية كاملة متكاملة؟ لكل هذه الاسباب الوضع غير سويّ، والامور تأخذ منحى تصاعديًا… فهل يكون البرلمان الجديد الشرارة التي تطلق صافرة البداية للحسم، وصافرة النهاية للازمة اللبنانية المفتوحة على كل الاحتمالات؟