الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فرنسا تستعجل تشكيل حكومة كاملة المواصفات وتتساءل عن قدرة المجلس النيابي على التشريع

لفتت في اليومين الماضيين جولة للسفيرة الفرنسية ان غريو الى عدد من الشخصيات السياسية كان أبرزها رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ورئيس حركة الاستقلال ميشال معوض ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. والمؤكد أن جولة غريو التي أرادتها بعد الانتخابات النيابية لن تقتصر على الأحزاب المسيحية، بل ستشمل كل القوى الممثلة في مجلس النواب. ما رشح من معلومات عن لقاءات السفيرة الفرنسية الاستطلاعية أن فرنسا تتخوف من فراغ على المستوى الحكومي والهم الأول هو تشكيل حكومة كاملة المواصفات من دون أي شروط على قاعدة أن وجود حكومة هو أفضل من الفراغ ، وسط تخوف من عدم إنتاجية حكومة تصريف الاعمال لا سيما في الظروف الملحة والقاهرة التي يعيشها لبنان على المستويين الاقتصادي والمعيشي. وقد كشفت مصادر أن فرنسا لن تدخل هذه المرة بالوحول اللبنانية وما يهمها النتيجة بمعنى لن تتدخل كما المرة الفائتة في اقتراح أسماء ومحاولة التقريب بين القوى كما حصل بداية مع مصطفي أديب ثم مع نجيب ميقاتي وبالتالي هي لا تهتم باسم الرئيس المكلف بل المهم أن تتشكل حكومة. وفي هذا السياق بات مؤكداً أنّ الاستشارات النيابية الملزمة لن تحصل هذا الأسبوع وموعدها قد يكون الأسبوع المقبل وذلك على وقع البازار الذي فتح على الاسم المرشح لرئاسة الحكومة وإصرار باسيل على السلة المتكاملة للاتفاق قبل المضي بالاستشارات. ما رشح أيضاً من لقاءات آن غريو تساؤلات لدى فرنسا عن قدرة المجلس النيابي الحالي بتركيبته الجديدة على إقرار التشريعات والقوانين المطلوبة لبدء الإصلاحات واستكمال خطة التعافي وبت الاتفاقية مع صندوق النقد الدولي. من التقى آن غريو يؤكد أنّ لا زيارة للرئيس الفرنسي الى لبنان في المدى القريب كما أن الكلام عن مؤتمر خاص بلبنان برعاية فرنسية لا يبدو دقيقاً، لكن في المقابل يمكن القول إن فرنسا هي الدولة الوحيدة التي لا تزال مهتمة بالملف اللبناني وسط انشغال الدول الأوروبية والغربية بملف أوكرانيا وربما لبنان هو في آخر سلم الأولويات حاليا.