أردوغان: “المتطرفون” يستجيبون لاتفاق إدلب.. ويهاجم الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، من نيويورك، رئيس النظام السوري، بشار الأسد، رابطا رحيل الأخير بنجاح مساعي السلام في سوريا.

وأكد أردوغان وفق مقابلة له مع وكالة “رويترز”، أنه “لا يمكن أن تستمر مساعي السلام السورية في ظل استمرار الرئيس بشار الأسد في السلطة”.

وجاءت تصريحاته بينما كان في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال أردوغان إن الجماعات “المتطرفة” بدأت بالانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب.

يأتي ذلك في حين سبق أن اعتبر سفير النظام السوري في لبنان علي عبد الكريم، أن اتفاق روسيا وتركيا “سيكون اختبارا لقدرة أنقرة على الوفاء بالتزاماتها”، وفق قوله.

وكان الرئيسان التركي والروسي، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، قد عقدا جلسة مباحثات حول سوريا، استمرت لأربع ساعات ونصف الساعة، قررا خلالها إقامة منطقة منزوعة السلاح بطول خط التماس بين المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري.

واتفقا على أن يتم ذلك بحلول الـ15 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري، بعمق 15- 20 كيلومترا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بما فيهم مسلحو “جبهة النصرة”.

 

المصدر نيويورك- وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً