الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أرقام مخيفة.. تلوث الهواء أدّى الى وفاة 9 ملايين شخص في 2019

تواصل منظمة الصحة العالمية حث دول العالم على تخفيف الانبعاثات السامة التي تضرب جودة الهواء، وتهدّد وجود الانسان والكائنات الأخرى.

في هذا الشأن، كشفت دراسة علمية حديثة أن تلوث الهواء كان سببا في وفاة نحو 9 ملايين شخص عام 2019 وخاصة التلوث الكيميائي.

أتى ذلك بحسب تقرير نشرته مجلة “ذا لانست”، أمس الثلاثاء، أشارت فيه إلى أن تلوث الهواء كان مسؤولا عن وفاة من كل 6 وفيات تحدث في العالم خلال تلك الفترة.

وأشارت الدراسة إلى أن آثار التلوث تكون مميتة للبشر خاصة عندما يحتوي الهواء على ملوثات تؤثر مباشرة على القلب أو الرئتين، وتؤدي لمشاكل صحية تشمل الإسهال الحاد ومشاكل الجهاز التنفسي وأمراض السرطان.

ووفق الدراسة، فإن البلدان الفقيرة بها أكبر نسبة وفيات بسبب التلوث تصل إلى نحو 92 في المئة ويكون لذلك آثار اقتصادية سلبية عليها، معتبرةً أن تأثير نتائج تلوث الهواء على البشر كارثية وتفوق ما يتعرضون له بسبب الحروب والأوبئة.

الى ذلك، أفادت بأن الإحصائيات تشير إلى أن وفيات عام 2019، التي وصلت إلى 9 ملايين شخص تشمل 6.7 مليون بسبب تلوث الهواء و1.4 مليون بسبب تلوث الماء ونحو مليون بسبب التسمم بعنصر الرصاص الذي يتراكم داخل الجسم وينتج من الأنشطة الصناعية، ذاكرةً أن الدول الأفريقية هي الأكثر تأثرا بنتائج التلوث.

وتنصح منظمة الصحة ان لا يتعدى معدل الجزيئات الصغيرة والخطيرة المحمولة جوا والمعروفة بـ PM2.5، ٥ ميكروغرامات بالمتر المكعب الواحد، بعدما غيرت المعايير العام الماضي، مؤكدة انه حتى معدلات أقل قد تسبب مخاطر صحية كبيرة.

غير ان ٣.٤ بالمئة فقط من المدن التزمت معايير ٢٠٢١، وفق ارقام جمعتها شركة سويسرية تكنولوجية تتفحص نوعية الهواء. وقد سجلت الشركة ان ٩٣ مدينة رُصد فيها مستويات الجزيئات الملوّثة عشر أضعاف المستويات الموصى بها.

” هناك الكثير من البلدان التي تقوم بخطوات واسعة لتقليل مستويات هذه المواد في الهواء”.قالت “كريستي سكرودر” مختصة تعمل في الشركة السويسرية.

    المصدر :
  • سبوتنيك